الآفات الفموية المترافقة بالمبيضات

الكاتب : إدارة الموقع

On يونيو 7, 2015

تعرف على الآفات الفموية المترافقة بالمبيضات :

هناك العديد من الآفات الفموية ذات العلاقة بفطور المبيضات البيض إضافة إلى الأنماط الثلاثة الرئيسية المذكورة سابقاً و هي متعددة الأسباب بحيث أن تلك الفطور ليست العامل الرئيسي الوحيد المسبب لها ، وهي :

التهاب الفم المسبب بالأجهزة و المترافق بفطور المبيضات البيض :

تتظاهر هذه الحالة باحمرار مزمن و توذم النسج المخاطية التي تكون على تماس مع السطح الداخلي للجهاز و المنطبق على المخاطية الفموية ، و هي تنتج بشكل رئيسي عن نمو فطور المبيضات البيض في المنطقة الكائنة بين المخاطية الفموية و سطح الجهاز الداخلي .

تعتبر هذه الإصابة أقل شيوعاً في الفك السفلي :

سريرياً :

على الرغم من كون هذه الحالة قليلة الأعراض إلا أن المريض غالباً ما يشكو من التهاب الشفة الزاوي و إحساس بالحرقة و الخدر في المخاطية تحت الجهاز .
هناك عدة عوامل تكمن وراء الإصابة بالتهاب الفم عند مرضى التعويضات المتحركة غير فطور المبيضات البيض كالإنتان الجرثومي ، التخريش الميكانيكي ، و أخيراً ردود الفعل التحسسية اتجاه بعض المواد الداخلة في تركيب الجهاز ( و ذلك في حالات نادرة ) .
صنفت هذه الحالة إلى ثلاثة أنماط فرعية تبعاً لشدة الإصابة و هي :
النمط الأول : احمرار أو مناطق التهابية بسيطة موضعة في مناطق معينة من المخاطية الفموية .
النمط الثاني : احمرار معمم منتشر في جزء أو كامل المخاطية الفموية تحت الجهاز ( صورة 1 ) .

صورة (1) التهاب الفم المسبب بالأجهزة _ النمط 2 _

صورة (1) التهاب الفم المسبب بالأجهزة _ النمط 2 _


النمط الثالث ( النمط الحبيبي أو الثؤلولي ) : شائع في الجزء المتوسط من قبة الحنك و الحافة السنخية ( صورة 2 ) ، و كان يظن سابقاً أن هذا النمط يقتصر على مرضى التعويضات المتحركة إلا أنه ظهر حديثاً عند مرضى الإيدز و هذا ما يؤكد أن الأجهزة المتحركة ليست السبب الرئيسي المؤدي لحدوث هذه الإصابة .
صورة (2) التهاب الفم المسبب بالأجهزة _ النمط 2 _

صورة (2) التهاب الفم المسبب بالأجهزة _ النمط 2 _

التهاب الشفة الزاوي :

يتظاهر التهاب الشفة الزاوي أو ما يدعى بالتهاب الفم الزاوي بتشققات عند زوايا الفم مترافقاً باحمرار و إحساس بالحرقة في تلك المنطقة .
قد تكون هذه الإصابة من الأعراض المبكرة الدالة على وجود عوز في الفيتامينات ( كالفيتامين B12 ) أو فقر الدم بعوز الحديد ، كما يترافق حدوثه بكل شائع مع التهاب الفم المسبب بالأجهزة ( صورة 3 ) و تعتبر فطور المبيضات البيض و الجراثيم ( خاصة المكورات العنقودية ) العوامل الحيوية المؤهبة .
تحدث هذه الآفة نتيجة التعطن الذي يحدث بسبب تجمع اللعاب عند زوايا الفم و ذلك عند كبار السن بسبب انخفاض البعد العمودي أو عند مرضى التعويضات المتحركة سيئة الانطباق ، كما تظهر عند اليافعين المصابين بالإيدز .

صورة (3) التهاب الشفة الزاوي

صورة (3) التهاب الشفة الزاوي

التهاب اللسان المعيني المتوسط :

يتظاهر التهاب اللسان المعيني المتوسط بظهور منطقة على ظهر اللسان تأخذ الشكل الإهليلجي أو المعيني ، متناظرة بالنسبة للخط الناصف للسان ، تتوضع إلى الأمام من الحليمات الكمئية ، تضمر فيها الحليمات (صورة 3 ) .
لا تزال العلاقة السببية بين هذه الآفة و فطور المبيضات البيض موضع جدال بسبب ترافقها مع تواجد الجراثيم و فطور الفلورا الفموية ، إلا أن هناك العديد من الحالات التي تراجعت بعد المعالجة الموضعية بمضادات الفطور مما يدل على كون المبيضات البيض هي العامل الوحيد المسبب لهذه الحالة على الأقل عند هؤلاء المرضى .

صورة (3) التهاب اللسان المعيني المتوسط

صورة (3) التهاب اللسان المعيني المتوسط

 الاحمرار اللثوي الخطي :

ألحقت هذه الآفة حديثاً بالآفات الفموية المترافقة بالمبيضات البيض و كانت تعتبر من الآفات التي تشاهد بكل مبكر عند مرضى الإيدز و تعرف على أنها التهاب لثوي غير مسبب باللويحة يتظاهر بشريط أحمر بعرض 2مم على الأقل على الحواف اللثوية مع احمرار معمم أو موضع على اللثة الملتصقة ( صورة 4 ) ، و من الملاحظ أن شدة الاحمرار لا تتناسب مع كمية اللويحة الموجودة على سطح السن و عادة لا تترافق مع تقرح أو زيادة في عمق الميزاب اللثوي كما أن النزف العفوي و الإحساس بالانزعاج قد يكون موجوداً أو لا حسب الحالة .
قد تكون الآفة موضعة على الحواف اللثوية لسن أو سنين أو معممة على الحواف اللثوية لكل الأسنان .

صورة (4) الاحمرار اللثوي الخطي عند مريض مصاب بالإيدز

صورة (4) الاحمرار اللثوي الخطي عند مريض مصاب بالإيدز


عتبر بعض الباحثون أن هذه الآفة حالة متقدمة عند مرضى الإيدز و تنذر بغيرها من الأمراض حول السنية التقرحية شائعة الحدوث عند المرضى ذوي التعداد المنخفض للخلايا التائية CD4 كمرضى الإيدز حيث لوحظت هذه الآفة عند البالغين المصابين بالإيدز و بشكل نادر عند الأطفال المصابين بنفس المرض ، و قد لوحظ زوال الآفة بعد المعالجة بمضادات الفطور عند ثلاثة من أولئك الأطفال .
أظهرت الدراسات الأخيرة وجود نمط وحيد من فطور المبيضات البيض في اللويحة تحت اللثوية عند مرضى الإيدز الذين يعانون من الاحمرار اللثوي الخطي و هو Scchromyces Cerevisie مما يدل على ظهور الإنتانات الإنتهازية بشكل كبير عند المرضى مضعفي المناعة .
يعتبر الاحمرار اللثوي الخطي إحدى التظاهرات الفموية للإيدز و هي من الآفات حول السنية المترافقة معه إضافة إلى وجود الأمراض حول السنية التموتية و التي تتضمن التهاب اللثة التموتي التقرحي و التهاب النسج حول السنية التموتية التقرحية و التهاب الفم التموتي التقرحي ، و قد سجلت نسبة حوالي 2 _ 38 % و التي تدل على انتشار هذه الآفة عند مرضى الإيدز ، إلا أن هناك الكثير من الجدل حول كون هذه الآفة نوعية عند مرضى الإيدز و ما هي الخطوط الأساسية للتشخيص الصحيح لها و الحيلولة دون التباسها مع التهاب اللثة التقليدي إلا أنه على الرغم من احتمال ظهور هذه الآفة عند المرضى الغير حاملين لفيروس الـ HIV فهو يعتبر من العلامات الواسمة و الدالة بوضوح على الإنتان بفيروس HIV .
تشمل المعالجة السريرية للاحمرار اللثوي الخطي و التقليح و تسوية الجذور و السيطرة الجيدة على اللويحة الجرثومية في المنزل من خلال المضمضة الفموية بمضامض الكلورهكسيدين 0.12% لمدة أسبوعين ، أما المعالجة بمضادات الفطور فلا نحتاج إليها في معظم الحالات .