التقرحات القلاعية الناكسة هل لها علاج ؟

الكاتب : إدارة الموقع

On يناير 25, 2014

تعرف على التقرحات القلاعية Recurrent Aphthous Ulcers

مقدمة :

ان أكثر التقرحات شيوعا هو ما يعرف ب التقرحات القلاعية (Recurrent Apthous Ulcers) وهي عبارة عن تقرحات تصيب أغشية الفم المبطنة ، حيث تظهر في عدة أماكن في الفم مثل اللثة، الغشاء المبطن للخد، اللسان، سقف الحلق وكذلك الشفتين . ويتراوح عدد التقرحات القلاعية من واحدة وحتى نحو عشرة موزعة في أجزاء الفم. ويكون شكلها بيضاوي وسطحي وقد يغطيها غشاء ابيض ويحيطها احمرار في الأنسجة المحيطه.

التقرحات القلاعية
التقرحات القلاعية


تصيب التقرحات القلاعية الفموية المتكررة مايقارب ال 10 الى 12 % من الناس وذلك حسب الاحصائيات المتوفره وقد تصيب أي من الجنسيين بالتساوي وقد تحصل في جميع الأعمار. وأهم مايجب معرفته هو كيفية التشخيص والعلاج. هناك ثلاث أنواع من تلك التقرحات القلاعية وتختلف باختلاف حجم التقرح وهي كالآتي:

التقرحات القلاعية الفموية الصغيرة (Minor Apthous Ulcer) :

وهي الأكثر شيوعا وتحدث عادة في الجزء الأمامي من الفم ويتراوح عددها من 3- 6، وهي صغيرة في الحجم وعادة ما تلتئم خلال عدة أيام.
التقرحات القلاعية الفموية الكبيرة( Major Apthous Ulcer): وهي اقل شيوعا من السابقة ولا يتجاوز عددها عن ثلاثة تقرحات ومدة الشفاء منها أطول من التقرحات القلاعية الصغيرة.

  التقرحات الصغيرة جدا (Herpitiform Ulcers): وقد يتراوح عددها من 10- 100 وهي الأقل شيوعا. ....... #اسنان
التقرحات الصغيرة جدا (Herpitiform Ulcers): وقد يتراوح عددها من 10- 100 وهي الأقل شيوعا. ……. #اسنان

التقرحات القلاعية الصغيرة جدا (Herpitiform Ulcers) :

وقد يتراوح عددها من 10- 100 وهي الأقل شيوعا.
أما بالنسبة إلى الأسباب المؤدية اليها ، فأكثرها غير معروف ومحدد. ولكن يعتقد كثير من علماء طب الأسنان بأن الاضطرابات النفسية لها تأثير كبير في حدوثها وكذلك الوراثة أو اختلال الجهاز المناعي لدى المريض أو تناول بعض الأطعمة التي تسبب تهيجا في الأغشية المخاطية للفم أو التي تسبب الجروح أو الأطعمة الساخنة جدا. وقد تصاحب العلاج الكيماوي لمرضى السرطان في الوجه والفكين أو العلاج الإشعاعي. ومن الأسباب أيضا تناول الكحول والتدخين يشراهة. ولا ننسى بعض أمراض واضطرابات الجهاز الهضمي المزمنة وفقر الدم.
ولذلك من المهم جدا إجراء الفحص الطبي الدقيق للتأكد من الأسباب المؤدية للتقرحات. وعادة ما يقوم الطبيب بفحص الدم وكذلك أخذ عينة أو مسحة من التقرح لمعرفة إذا كانت هناك أي التهابات فيروسية أو بكتيرية.
يتميز هذا النوع من التقرحات القلاعية بأنه يزول بسرعة مع الوقت وقد يستغرق الشفاء من التقرحات القلاعية أسبوعا واحدا أو أكثر ويتركز الألم في أول يومين ومن ثم يختفي تدريجيا من غير أن يسبب الندوب. وعادة ما يكون العلاج في فترة الاصابة وقائيا، هدفه التخفيف من الآلام المصاحبة ومنع تهيجها أثناء الأكل والشرب. وينصح في تلك الفترة بتكثيف التنظيف بواسطة الفرشاة والمعجون الذي لا يحتوي على الحبيبات التي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى تفاقم وضع التقرحات.
وكذلك ينصح باستخدام مضمضة للفم تحتوي على المضاد الحيوي (Chlorhexidiene Mouth Wash) وهنالك أيضا أنواع من المراهم الموضعية التي تحتوي على مادة السترويد (Kenelog in Orabase).ومن الممكن أيضا استخدام المسكنات الموضعية المخدرة (Topical Anesthesia).

apthous ulcer
apthous ulcer

انواع التقرحات القلاعية الفموية

و هناك العديد من انواع التقرحات القلاعية الفموية و سأذكرها حسب العوامل المسببة لها:
التقرحات القلاعية الرضية (Traumatic ulcers) و هي التقرحات القلاعية الناتجة عن تعرض بطانة الفم لصدمة او اذية من مؤثر خارجي بشكل يؤذي هذه الطبقة و قد تكون هذه المؤثرات:
أ‌. ميكانيكية: مثل العض على اللسان او الشفة او الجرح بواسطة أجسام صلبة طقم الاسنان.
ب‌. كيميائية: مثل الحروق التقرحية الناتجة عن وضع المريض حبة أسبرين على اللثة مباشرة بهدف تخفيف الم السن مما يؤدي الى تقرح اللثة و التقرحات القلاعية الناتجة عن تناول بعض الاطعمة اللاذعة او بعض الادوية و المضمضات المخرشة.
ت‌. حرارية: و هي التقرحات القلاعية الشهيرة الناتجة بعد تعرض المريض لشراب او طعام ساخن و عادة تظهر في سقف الحلق او على اللسان.
ث‌. شعاعية. و تظهر هذه التقرحات القلاعية عند المرضى الذين يتعرضون للعلاج بالأشعة في منطقة الرأس و الرقبة و يصاحب هذه التقرحات القلاعية تهيج و التهاب في بطانة الفم.

قد تتحول قرحة الفم الى ورم سرطاني او تكون مصاحبة لامراض( نقص المناعه ، الجهاز الهضمي) اذا كانت مزمنه
قد تتحول قرحة الفم الى ورم سرطاني او تكون مصاحبة لامراض( نقص المناعه ، الجهاز الهضمي) اذا كانت مزمنه


التقرحات القلاعية الجرثومية: و هي التقرحات التي تظهر مع وجود التهاب فيروسي او بكتيري او فطري في بطانة الفم.
التقرحات القلاعيةالمصاحبة للامراض الجهازية: حيث تظهر بعض امراض الجهاز الهضمي و امراض الدم و امراض نقص المناعة و بعض الامراض الجلدية على شكل تقرحات فموية متعددة الاشكال. و يكون علاج هذه التقرحات القلاعية مصحوبا بعلاج المشكلة الصحية المسببة لها.

  التقرحات الفموية الصغيرة (Minor Apthous Ulcer): وهي الأكثر شيوعا وتحدث عادة في الجزء الأمامي وحجمها اقل من ١٠ مم.
التقرحات الفموية الصغيرة (Minor Apthous Ulcer): وهي الأكثر شيوعا وتحدث عادة في الجزء الأمامي وحجمها اقل من ١٠ مم.


التقرحات القلاعية السرطانية: و تتميز هذه التقرحات القلاعية بشكلها المميز عند الفحص السريري و بوجود علامات نسيجية خاصة بالسرطان عند الفحص المجهري لخزعة ماخوذة من هذه التقرحات. كما تتميز هذه التقرحات القلاعية بطول فترة بقائها في الفم. و بشكل عام فأن اي تقرح في الفم يبقى لفترة اطول من اسبوعين الى شهر دون ان تخف اعراضه يستدعى الشك و يجب فحصه بدقة من قبل طبيب الاسنان.
التقرحات القلاعية القلاعية المتكررة (Recurrent Aphthous Ulcers): و تعتبر اشهر انواع تقرحات الفم و اكثرها انتشارا حيث تؤثر في 20% من المجتمع تقريبا و تظهر غالبا في العقود الثلاثة الاولى من العمر (اي في سن الشباب) و هي اكثر انتشارا في الاناث من الذكور.

  التقرحات الفموية الكبيرة( Major Apthous Ulcer): وهي اقل شيوعا من السابقة ولا يتجاوز عددها عن ثلاثة تقرحات .
التقرحات الفموية الكبيرة( Major Apthous Ulcer): وهي اقل شيوعا من السابقة ولا يتجاوز عددها عن ثلاثة تقرحات .

العوامل المسببة:

ان العوامل المسببة للتقرحات القلاعية المتكررة غير معروفة بدقة بعد و النظريات كثيرة لكن احد اقوى هذه النظريات يقول انها ربما تكون لها علاقة بمرض مناعي ذاتي Autoimmune disorder يقوم فيه الجسم بتصنيع اجسام مضادة ضد خلايا بطانة الفم و تهاجمها. و لكن بالرغم من نقص المعلومات عن مسببات هذه التقرحات القلاعية الا انه هناك العديد من العوامل المعروفة المصاحبة لتقرحات الفم و التي يساعد وجودها على ظهور هذه التقرحات القلاعية و منها:
الاصابات الطفيفة لغشاء بطانة الفم حيث تظهر التقرحات القلاعية بعد ايام قليلة من تعرض منطقة معينة من بطانة الفم لرضة خفيفة (على عكس التقرحات القلاعية الرضية التي تظهر فورا بعد الرضة).
الضغط النفسي: و يظهر ذلك واضحا عند الطلاب اثناء فترة الامتحانات.
تدهور الصحة العامة مثل حالة انحطاط عام كالتي تصاحب الانفلونزا او التهاب اللوزتين.
اضطرابات الدم: حيث يعاني 20% من مرضى تقرحات الفم من فقر الدم او نقص في الحديد او فيتامين B12 او حمض الفوليك.
امراض الجهاز الهضمي و المعدة: حيث تظهر تقرحات الفم مصاحبة لبعض امراض و التهابات الامعاء المزمنة.
التغيرات الهرمونية و بخاصة تلك المصاحبة للدورة الشهرية و فترة البلوغ و اثناء الحمل.
التوقف عن التدخين !!! نعم, فمن الطريف ان التدخين يساعد على الحماية من تقرحات الفم!
عوامل اخرى غير معروفة.

the presence painful oral ulcers
the presence painful oral ulcers

العلاج التقرحات القلاعية :

ان علاج التقرحات القلاعية المتكررة بشكل عام هو نفسه للاشكال الثلاثة و هو يعتمد بشكل كبير على علاج تلطيفي يخفف من الم التقرحات القلاعية و يمنع ازديادها سوءا او التهابها:
اولا: التعرف على الاسباب المؤدية الى التقرحات القلاعية و علاجها اذا امكن. مثال: علاج فقر الدم.
ثانيا: المحافظة على صحة و نظافة الفم و السنان بشكل دقيق. حيث اثبتت الدراسات ان الاشخاص قليلي العناية بنظافة الفم و الاسنان اكثر عرضة لظهور التقرحات القلاعية و التي تكون عندهم اكثر الما و تحتاج الى فترة اطول للشفاء و تكون اكثر عرضة للالتهابات الثانوية ايضا.
ثالثا: الادوية و العلاجات. و تتركز العلاجات الموصوفة للتقرحات الفموية على الادوية المسكنة للألم و المسكنات الموضعية و مضمضات الفم المعقمة و في بعض الاحيان توصف المضادات الحيوية او الستيرويدات اما بشكل دهون موضعي او مضمضة او حتى الستيرويدات الجسمية على شكل حبوب او ابر في بعض الحالات الشديدة.