الإنعاش القلبي الدوراني Cardiopulmonary resuscitation

الكاتب : إدارة الموقع

On يناير 6, 2014

ما دور طبيب الأسنان في الإنعاش القلبي الدوراني Cardiopulmonary resuscitation ؟
يعتبر الدماغ، العضو الأكثر حساسية لنقص الأكسجة. في حال إذا توقفت تغذيته بالأوكسجين لمدة ثلاث دقائق، فسوف يموت. وفي حالة تعرض الشخص لحالة من التوتر بحيث تكون هناك حاجة أكثر للأوكسجين من ذي قبل فإن الدماغ يكون حساساً لنقص الأكسجة أكثر منه في الحالات العادية.
وقد يحصل مثل ذلك على كرسي طبيب الأسنان. وبالتالي فإن التقنيات الإسعافية يجب أن تكون معروفة من قبل أطباء الأسنان دون الرجوع إلى الكتب والبحث عنها إذا دعت الضرورة.
 

الإجراءات:

.1 ساعد على العود الوريدي: ضع المريض على الأرض أو على سطح مستوي ثابت. ارفع الأرجل إلى الأعلى لمساعدة الدم على العودة إلى القلب.

الإنعاش القلبي الدوراني
الإنعاش القلبي الدوراني


.2 افتح طريق التهوية: يكون الرأس مثبتاً وترفع الذقن، ويتم التفتيش عن أية أجسام أجنبية داخل الفم ونزعها بواسطة الإصبع أو الماص الجراحي.
CPR
.3 تأكد من حالة التنفس: في حال عدم وجود أية دلائل على التنفس يجب أن تبدأ بالتنفس الاصطناعي.

خطوات الإنعاش المتقدم
خطوات الإنعاش المتقدم


.4 التنفس الاصطناعي: يتم إدخال نفسين بوضعية فم إلى فم، أو من خلال القناع.
.5 قيّم حالة الدوران: في حال عدم وجود نبض طبّق تمسيد القلب الخارجي
.6 تمسيد القلب الخارجي : يسجد المسعف بجانب المريض ويضغط بجانب عظم القص باتجاه القلب بمقدار 2.5 – 4.0 cm . بحيث يضع إحدى اليدين فوق الأخرى على الجزء السفلي من القص ويبدأ بتطبيق ضغطات قوية. ويعتبر معدل 60 – 70 ضغطة في الدقيقة كافياً من أجل البالغين. وعندما يطبق المسعف هذا الإجراء لوحده يجب أن يكون معدل تطبيق التمسيد إلى التنفس الاصطناعي هو 15 إلى 2 . وعند وجود  شخصين يكون المعدل بمقدار: 5 إلى 1.

الإنعاش القلبي الرئوي المتقدم

وهو الإنعاش الذي يقوم به الفريق الطبي المدرب والمجهز وبخاصة بجهاز مزيل الرجفان وأقنعة للتنفس الصناعي، ضمن قائمة من الأدوية والمعدات الطبية الخاصة.
وضعية الإنعاش المتقدمة، يلاحظ وجود جهاز “مزيل الرجفان” ووضعية التنفس الصناعي عن طريق القناع
الهدف من عملية الإنعاش المتقدم هو إعادة الدورة الدموية إلى الوضع الطبيعي، وإخراج القلب من السكتة القلبية. ولا يتم بذلك إلا باستخدام مزيل الرجفان الذي يعطي صعقة كهربائية توقف الرجفان البطيني، واعتماداً على التخطيط القلبي قد يكون القلب تجاوز حالة الرجفان ليصل إلى حالة السكوت القلبي، حينها تتم عملية الإنعاش دون استخدام الصعقة الكهربائية وذلك متروك لتحليل الطاقم الطبي المدرب.

خطوات الإنعاش المتقدم

يتم الإنعاش بعد وصول الفريق الطبي للإنعاش بناءاً على توصيات اللجان الطبية المختصة، وبناءاً على التدريب الذي حصل عليه الفريق الطبي.
يبدأ الإنعاش بتبادل التدليك والنفس بتواتر 30:2 لمدة دقيقتين، إذا لم يكن هذا قد حصل من قبل المسعف الأولي.بناءاً على التخطيط القلبي يتم تقسيم السكتة القلبية إلى قابلة للصعق الكهربائي، وغير قابلة للصعقة الكهربائية.إذا ما استقر الرأي على أن السكتة القلبية قابلة للصعق يتم الآن تطبيق الصعقة مباشرة وذلك لأن فرص نجاح الصعقة في العضلة أكبر إذا توافر الأكسجين في العضلة القلبية. مع العلم أن التأخير يضر أيضاً إذ أن فرص النجاح تقل بنسبة 5-10% مع كل دقيقة تمر بعد تطبيق الصعقة الكهربائية يتم تدليك القلب مجدداً، وذلك دون تقييم التخطيط القلبي.بعد أن يتم تدليك القلب لمدة دقيقتين يتم الآن تقييم التخطيط القلبي من جديد.

أسباب رجعية

ثناء الإنعاش لابد من أخذ الأسباب المؤدية للسكتة القلبية بعين الاعتبار ومحاولة علاجها ما أمكن.لائحة الأسباب المحتملة تلخص بقسمين كما هو في الجدول:

اضطرابات
اضطرابات

نهاية الإنعاش

الهدف من الإنعاش هو إعادة الدورة الدموية إلى العمل وتحقيق حالة مستقرة للمريض تؤهل نقله لاستكمال العلاج في المراكز الطبية والمستشفيات.
إذا لم يتحقق ذلك يستمر إنعاش المريض بحسب المعطيات السريرية والظروف المحيطة بالمريض والتي يقررها الطاقم الطبي، وعادة ما تلعب الظروف المرافقة مثل عمر المريض، السبب الذي يُظن أنه يقف خلف السكتة القلبية، القرب من المراكز الطبية أو المستشفيات الطبية التي تتوفر فيها طرق العلاج، وبشكل عام يمكن القول أن:
ظهور علامات الوفاة المؤكدة.مرور زمن لا يُتوقع بعده استرداد الحياة للمريض، يقدرها الفريق الطبي، ولا يستثنى منها إلا مصابين التجمد ودرجات الحرارة المنخفضة (درجة حرارة الجسم تحت 30°م)
هي من الأسباب التي تدعم الرضا بإيقاف الإنعاش والإقرار بوفاة المريض كسنّة من سنن الحياة.