ضبط الألم Pain Control

الكاتب : إدارة الموقع

On يناير 5, 2014

كيف يكون ضبط الألم Pain Control

يعتمد التدبير المناسب للأم على منشأة وعلى شدته، ويعتبر من المفيد الاطلاع على سلّم تسكين الألم الخاص بمنظمة الصحة العالمية، وذلك لاختيار العلاج المناسب لكل مستوى من مستويات الألم.
عقاقير المرحلة الأولى
يعتبر الباراسيتامول مسكن ألم بسيط مناسب لعلاج حالات الألم الخفيف. ولكن قد تكون مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية مناسبة أكثر في حال وجود التهاب موضعي في مكان الألم.
عقاقير المرحلة الثانية
يجب استخدام الأفيونات الضعيفة في تدبير الألم الخفيف إلى المتوسط. أو في حالات الاستجابة غير الكافية لعقاقير المرحلة الأولى.
الأفيونات المناسبة ضمن هذه المرحلة تتضمن الكوديين، والكوديين منزوع الهيدروجين dihydrocodeine. وهي غالباً ما تستخدم مع الباراسيتامول.
عقاقير المرحلة الثالثة
في حالات الآلام المتوسطة إلى الشديدة يستخدم المورفين، وعادة ما يحدث تأثيره بعد استخدامه عن طريق الفم.
!لا يرغب الأطباء عادة بإعطاء جرعات كافية من الأفيونات القوية خوفاً من الإدمان. ولكن في حالات الألم المزمن الشديد لا تعتبر هذه قضية مهمة بحيث يجب ألا يمنعنا ذلك من استخدامه، ولكن بشكل صحيح بحيث نحصل على راحة من الألم كذلك.

The World Health Organization has developed an analgesic
The World Health Organization has developed an analgesic

الألم الحاد Acute pain

عادة ما يكون للألم الحاد سبب واضح.
ومن أجل تدبير حالات الألم سريع التطوّر في سياق إصابات محدودة الفترة مثل الشقيقة، يفيدنا استخدام عقاقير تمتص بسرعة وفترة عملها قصيرة نسبياً بحيث يكون ذلك مناسباً لطبيعة ومدة استمرار هذا الألم.
أما في الحالات التي تستمر فترات زمنية أطول من ذلك مثل الالتواءات فتعتبر العقاقير ذات التأثير المديد هي الأفضل.
يمكن أن تعالج الآلام الحادة البسيطة بشكل فعال باستخدام مسكنات محيطية التأثير مثل الباراسيتامول.
وإذا كانت هناك حالة التهابية مثل أذيات النسج الرخوة فيجب إضافة الـ NSAIDs.
أما الألم الحاد الشديد جداً مثل ألم احتشاء القلب فيتطلب أفيونات قوية مثل المورفين حقناً للحصول على تأثير مباشر أسرع ما يمكن

Pain Control and hypnotherapy
Pain Control and hypnotherapy

الألم المزمن Chronic pain

الجراحة
أساليب فيزيائية مثل الوخز بالإبر أو التحريض العصبي الكهربائي عبر الجلد أو الحصار العصبي بالتخدير الموضعي.
vتعديلات سلوكية مثل تقنية الاسترخاء، التنويم…
الستيروئيدات القشرية.
أما بالنسبة للمعالجات الدوائية لهذا النوع من الآلام، فمن أجل الألم المزمن المحيطي الشديد يعتبر المورفين هو الخيار الأفضل.

الألم العصبي المنشأ Neuropathic pain

من أمثلة هذه الآلام: ألم عصب مثلث التوائم، الآلام العصبية التالية للإصابات الحلأية، وغير ذلك…

Appropriate management of pain depends on its origin and severity. The World Health Organization
Appropriate management of pain depends on its origin and severity. The World Health Organization’s (WHO) ‘analgesic ladder’ is useful for choosing drug therapy appropriate to the level of pain.


عادة ما تكون استجابة الآلام العصبية المنشأ ضعيفة تجاه المسكنات التقليدية
قد يكون الألم العصبي المنشأ ذاتياً ( بدون أي محرض ) وهو يوصف من قبل المريض في هذه الحالة على أنه إحساس حارق أو واخز، يشبه الصدمة الكهربائية.
ومن جهة أخرى قد يكون الألم العصبي المنشأ ناتجاً عن محرض خارجي ( الألم العصبي المنشأ المحرَض ) ولكن تكون هناك استجابة مبالغ فيها لهذا المحرض المؤلم.
تستجيب أعراض الألم العصبي  الذاتي المنشأ للعوامل التي تقود إلى الاستقرار الغشائي مثل الـ
Carbamazepine
Phenytoin
مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة
كما تفيد بعض الأفيونات في السيطرة عليه
وبالنسبة للألم العصبي المحرض فالألم يستجيب في بعض الأحيان للمعالجة الموضعية ( مثل مراهم الليدوكائين الموضعية ) مكان الإصابة.
أما في حال لم تكن المعالجة الموضعية كافية فمن الممكن استخدام عوامل استقرار الأغشية المذكورة أعلاه، وكذلك مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة