فحص النسج الرخوة قبل وضع خطة تقويم الاسنان Soft Tissues Examination

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 2, 2014

فحص النسج الرخوة قبل وضع خطة تقويم الاسنان Soft Tissues Examination امر ضروري قبل البدء بتقويم الاسنان وذلك لعلاج سبب المشكلة وعلاج اي مشكلة قد تؤثر على خطة تقويم الاسنان كالتهاب اللثة او وجود قلح او …الخ

فحص النسج الرخوة قبل وضع خطة تقويم الاسنان Soft Tissues Examination

ويقسم إلى :
الفحص خارج الفموي :

  • الجبهة
  • الشفاه
  • الأنف
  • الذقن

الفحص داخل الفموي :

  • الالجمة الشفوية والخدية
  • اللثة
  • المخاطية الحنكية والفموية

A- الفحص خارج الفموي

١- الجبهة Forhead

  • تمتلك الجبهة تأثيرا على البروفيل الوجهي وتحديد الإنذار الجمالي للحالة التقويمية .
  • في الشكل الوجهي الطبيعي المتناسق ، يكون ارتفاع الجبهة ( المسافة بين خط منبت الشعر ونقطة غلابيلا بين الحاجبية ) مساويا ثلث ارتفاع الوجه الكلي ، وبالتالي مساويا لطول الثلث المتوسط من الوجه ( من نقطة غلابيلا إلى الخط تحت الأنفي ) وطول الثلث السفلي (من نقطة تحت الأنفية إلى منتون ) .

في المنظر الأمامي : توصف الجبهة بأنها ضيقة وعريضة ، وذلك بالنظر إلى علاقتها بالعرض بين الوجني .

الوجه واقسامه في تقويم الاسنان

الوجه واقسامه في تقويم الاسنان


في المنظر الجانبي : قد تكون الجبهة مسطحه أو بارزة ، أو مائلة ، وفي الحالات المترافقة بجبهة مائلة تكون القواعد السنية أكثر بروزا منها في الحالات ذات الجبهة المسطحة.
المنظر الجانبي للجبهة Forehead

المنظر الجانبي للجبهة Forehead

٢- الأنف Nose

  • يجب التأكيد قبل المعالجة أن البروفيل الأنفي لايمكن تحسينه بالإجراءات التقويمية ، وإن أي إجراء عملية تصنيع للأنف قد يكون ضروريا لاحقا .
  • يبلغ الطول العمودي للأنف ثلث ارتفاع الوجه الكلي .
  • في الحالة الطبيعية تكون العلاقة بين الطول العمودي والأفقي
  • للأنف 1:2 وذلك عند فحص البروفيل الجانبي.
    البروز الوجهي في المنظر الجانبي

    البروز الوجهي في المنظر الجانبي

٣- الشفاه Lips

  • يتم تقييم شكل الشفاه – طولها – عرضها – تحدبها – طبيعتها .
  • في الوضعية الطبيعية المتوازنة ، يحدث التماس الشفوي بدون
  • توتر مفرط للعضلات حول الفموية وخاصة الذقنية .
  • ويكون طول الشفة العلوية مساويا لثلث ارتفاع الوجه السفلي بينما تشكل الشفة السفلية والذقن الثلثين الباقيين .
    المسافة بين الانف والتقاء الشفتين

    المسافة بين الانف والتقاء الشفتين

يجب تقييم طول الشفة العلوية من حيث علاقتها مع توضع الحواف القاطعة للقواطع العلوية حيث تتوضعالحواف القاطعة للثنايا العلوية ، في الحالة الطبيعية ، تحت مستوى الشق الشفوي ب (2-4) ملم تقريبا .

تقييم طول الشفاة

تقييم طول الشفاة


وفي حال زيادة هذه المسافة قد يكون هناك تطاول في القواطع العلوية وتطور عمودي زائد للنتوء السنخي أو قصر في الشفة العلوية . والتفريق بينهما يتم بالدراسة السيفالومترية وتدعى الابتسامة في هذه الحالة ” بالابتسامة اللثوية ” Gummy smile
الابتسامة اللثوية

الابتسامة اللثوية


إن ملاحظة الزاوية الأنفية الشفوية nasolabial angle والطية الذقنية الشفويةmentolabial fold تخدم كمؤشر على درجة توتر الشفاه . في حالة تقدم الفك العلوي والميل الشفوي للأسنان الأمامية تكون الشفة العلوية متوترة وتنقص الزاوية الأنفية الشفوية .
الزاوية الانفية الشفوية

الزاوية الانفية الشفوية

٤- الذقن Chin

يتحدد شكل النسج الرخوة الذقنية تبعا لـ :

  • البنية العظمية .
  • الثخانة والمقوية العضلية للعضلة الذقنية .
  • شكل الفك السفلي.
  • علاقته القحفية الوجهية .

إن تقييم شكل الذقن يتم في ضوء علاقتها مع الشفة السفلية ، وشكل الطية الذقنية الشفوية ، لأن بروفيل هاتين البنيتين يعتمد على توضع النسج الرخوة للذقن ، فتقدم الذقن يؤدي إلى ميزاب شفوي ذقني واضح ، وبروفيل شفوي متراجع ، وبالعكس فإن تراجع الذقن يؤدي إلى غياب الميزاب الذقني الشفوي ، وتقدم (بروز ) البروفيل الشفوي.

الذقن في بروفيل جانبي

الذقن في بروفيل جانبي

B- الفحص داخل الفموي

١- اللسان Tongue

يتم تقييم الشكل ، والمظهر ، والحجم في الفحص السريري الأولي ، قد يكون اللسان صغيرا أو طويلا ( يمكنه الوصول إلى ذروة الأنف ) ، أو عريضا ولكن هذه المعطيات لاتسمح باستنتاج الحجم النسبي للسان فاللسان الطويل والعريض لايعني بالضرورة حالة ضخامة اللسان فلا يمكن تقييم حجم اللسان بالنسبة لعلاقته مع الحفرة الفموية ، وتسمح الصورة السيفالومتريةالجانبية بإجراء تقييم مبدئي لهذه العلاقة .
يكون اللسان الضخم مغطيا للقوس السنية السفلية تماما في وضع الراحة ، وهو يترافق بانطباعات للأسنان على حوافه الجانبية.
حجم اللسان
إن شذوذ لجام اللسان يترافق بتغيرات في توضع اللسان وحركته ، فاللجام اللساني المربوط يؤدي إلى وضعية منخفضة للسان ، ويؤثر في وظيفته مما يؤهب لحدوث الدفع اللساني .

٢- ألجمة الخدود والشفاه Lip And Cheek Frena

يتصف اللجام الشفوي العلوي في مرحلة الإطباق المختلط بأهمية خاصة فاللجامالشفوي القوي ذوالارتكازالمنخفض قد يكون سببا في الفراغ المركزي بين الثنايا العلوية Central Diastema
ولكن في بعض الأحيان قد يكون اللجام كبيرا ومع ذلك لايوجد فراغ بين الثنايا .

الالجمة والدياستيما Frenum

الالجمة والدياستيما Frenum


يستطب قطع اللجام فقط عندما تكون الارتباطات منغرسة بعمق مع امتدادات ليفية ضمن الحليمة ما بين السنية ، وقد تصل حتى الحليمة القاطعة .

  • طريقه الفحص : يتم شد الشفة العلوية بعيدا وتطبيق شد على اللجام فإن النسيج بين السني والمنطقة حول الحليمة القاطعة تصبح مبيضة ، ويظهر فلم الأشعة السينية شقا عظميا مابين جذور الثنايا العلوية كعلامة على المسار الليفي بين العظمي .

اللجام الشفوي السفلي يكون أقل ترافقا مع الفراغ المتوسط ( الدياستيما ) ولكنه كثيرا ما يكون ذا ارتكاز عريض مما يخلق شدا قويا على اللثة الحرة والملتصقة ، وهذا قد يقود إلى انحسارات لثوية في المنطقة الأمامية السفلية في مرحلة الإطباق المختلط ، في هذه الحالة يجب القيام بعمل وقائي ، كأجراء جراحه لثوية مبكرة .
لجام شفوي سفلي مع انحسار لثوي

٣- اللثة Gingiva

من المهم تسجيل الانطباع الأولي عن الصحة الفموية . إن فحص الحالة اللثوية يكون مهما لدى المرضى الكبار ، أما عند الأطفال الصغار فإن الأمراض الرعلية تكون نادرة .

فحص اللثة

فحص اللثة


إن الالتهاب اللثوي والصحة الفموية السيئة هي مضادات استطباب للمعالجة التقويمية ، لذا فإن أي نوع من المعالجات التقويمية يجب أن يكون مسبوقا بصحة فموية مثالية .

٤- المخاطية الحنكية وقبة الحنك Palatal Mucosa & Palatal Vault

يتم فحص المخاطية الحنكية والتحري عن وجود انتباجات مرضية أو تقرحات ، وتشكل نسيج تندبي .
إن الانتباجات المرضية هي مؤشر على براعم سنية سيئة التوضع أو أكياس .
أما التقرحات المخاطية والتثلمات فهي صفة مميزة للعضة العميقة الرضية التي تشاهد في حالات الصنف الثاني نموذج أول نتيجة سوء الإطباق العمودي طويل الأمد للقواطع السفلية على المخاطية الحنكية .
فحص قبة الحنك
وكجزء من هذا الفحص ، يجب تقييم حجم ودرجة التهاب اللوزتين وفحص المسافة البلعومية اللسانية . لأن هذه الأمور قد تؤثر في توضع اللسان والتنفس الأنفي ووظيفة البلع ، وفي حال وجود معطيات إمراضية مشكوك بها يجب إحالة المريض إلى أخصائي الأنف والأذن والحنجرة .
المراجع
McNamara JA, JR, Brudon WL.
Orthodontic and orthopedic treatment
in the mixed dentition. Ann Arbor.
1993, Needham Press.
Orthodontics Dignosis_Rakosi_1993