الإنحسارات اللثوية

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

التعريف:
الانحسار : هو تراجع مستوى الارتباط البشري ذرويا ً بالنسبة للملتقى المينائي الملاطي و ينجم عن ذلك
انكشاف الملاط ، ويجب النظر إلى الانحسار اللثوي كعيب في النسج الرخوة و الصلبة معا ً .
وهنا يجب أن نميز حالتين :
1 )- إذا ترافق تراجع مستوى الارتباط البشري مع تراجع اللثة الحرة الحفافية يسمى بالانحسار الظاهري

513.imgcache

2)- إذا لم يحدث تراجع في اللثة الحرة الحفافية بشكلٍ تالٍ لتراجع الارتباط البشري يسمى بالانحسار الخفي و نميز في هذه الحالة تشكل الجيب حول السني .

514.imgcache
515.imgcache

الانحسار بشكل عام إما أن يكون :
موضع : يشمل سن أو مجموعة من الأسنان لا تزيد عن 8 أسنان .

516.imgcache

معمم :يزيد عدد الأسنان المصابة عن 8 أسنان (يشمل جميع أسنان الفكين )

517.imgcache

الانتشار :
الانحسار اللثوي واسع الانتشار يشاهد في جميع الأعمار
يصبح أكثر انتشارا ً مع تقدم العمر
لا علاقة له بالجنس
افترضت الدراسات وجود استعداد فردي و سني لتطور الانحسارات اللثوية .

العوامل المسببة للانحسار اللثوي
تشمل :
1)- عوامل مسببة رئيسية
2)- عوامل مساعدة

1)-العوامل الرئيسية
الالتهاب اللثوي الناتج عن اللويحة الجرثومية
العوامل الراضة مثل : التفريش الراض للأسنان ، سواء الناتج عن التقنية الراضةأو عن استخدام فرشاة أسنان قاسية أو الرضوض الإطباقية .
العادات الفموية السيئة : قضم الأظافر أو تطبيق ضغط متكرر على اللثة بالغليون مثلا ً .
سبب فيروسي : بعض حالات التهاب الفم و اللثة العقبولي يمكن أن تترافق مع انحسار لثوي .

2ً )- العوامل المساعدة :
يحدث بشكل عرضي بعد بعض المعالجات ، كالمعالجة حول السنية و الترميمات تحت اللثوية و الحركات التقويميةوالأجهزة المتحركة ….الخ
التشوهات والنوافذ العظمية .
ارتفاع ارتكاز الألجمة الشفوية و الخدية .
البروزات المينائية و الملاطية .
عدم وجود كمية كافية من اللثة الملتصقة .

الاختلاطات الناجمة عن الانحسار اللثوي :
المشاكل التجميلية : بسبب زيادة طول السن الناتجة عن الانحسار .
حساسية الجذور : نتيجة انكشاف القنيات العاجية بسبب تآكل الملاط المنكشف .
نخور الجذور و تآكل الأعناق .
صعوبة السيطرة على اللويحة السنية بسبب الشكل غير المنتظم للمحيط اللثوي

أكثر الأسنان تعرضا ً للانحسار اللثوي هي
الأنياب
الجذر الحنكي للأرحاء العلوية و بشكل خاص الرحى الأولى
السطوح الدهليزية للثنايا السفلية
بشكلٍ عام الأسنان شاذة التوضع معرضة للإصابة بالانحسار اللثوي

تصنيف الانحسارات تبعا ً لعرض و عمق الانحسار ، حيث تتناسب إمكانية التغطية الجراحية لسطح الجذر عكسا ً مع عرض الانحسار .
1)- انحسارات ضحلة – ضيقة إمكانية حدوث تغطية تامة

2)- انحسارات ضحلة – عريضة تغطية غير تامة

3)- انحسارات عميقة – ضيقة تغطية تامة

4)-انحسارات عميقة – عريضة تغطية جزئية على مستوى المنطقة الذروية من الانحسار

لكن هذا التصنيف هو الأكثر استخداما ً : و هو تصنيف Zubeat & Kleber-1983
الصنف الأول : الحليمات بين السنية في مكانها الطبيعي نسبة نجاح المعالجة مرتفعة
الصنف الثاني : إحدى الحليمتين الأنسية أو الوحشية متراجعة نسبة نجاح المعالجة أقل
الصنف الثالث : كلا الحليمتين المجاورتين متراجعتين هنا تكون المعالجة مضاد استطباب
الصنف الرابع : كلا الحليمتين متراجعتين بشكل شديد أيضاً المعالجة مضاد استطباب

تصنيف Miller-1985
يعتمد هذا التصنيف على العلاقة بين (قاعدة الانحسار و الملتقى المخاطي اللثوي و ارتفاع الحليمات اللثوية بين السنية) وهو يعطي مخطط عام لقابلية التصحيح أو التغطية ، و صنف الانحسارات اللثوية إلى أربعة أصناف :
الصنف الأول :
الانحسار لا يصل إلى الملتقى المخاطي اللثوي
ولا يوجد فقد في النسج الداعمة للمنطقة ما بين السنية المجاورة
توقع نجاح تغطية الانحسار بنسبة 100%

518.imgcache

الصنف الثاني :
الانحسار يصل إلى الملتقى المخاطي اللثوي أو يتجاوزه
لا يوجد فقد في النسج الداعمة للمنطقة ما بين السنية المجاورة
توقع نجاح تغطية الانحسار بنسبة 100%

519.imgcache

الصنف الثالث :
الانحسار يصل إلى الملتقى المخاطي اللثوي أو يتجاوزه
يوجد فقد في النسج الداعمة ( عظم أو نسج رخوة ) للمنطقة ما بين السنية المجاورة
يمكن توقع تغطية جزئية

520.imgcache

الصنف الرابع :
الانحسار يصل إلى الملتقى المخاطي اللثوي أو يتجاوزه
فقد واسع جداً في العظم المجاور
لا يمكن معه توقع نجاح تغطية الجذر

521.imgcache

و هذه صورة تمثل الأصناف الأربعة

522.imgcache

للوقاية من حدوث الانحسار يجب إزالة العوامل المسببة للانحسار و المساعدة على حدوثه .
إزالة العوامل المسببة للانحسار و المساعدة على استمراره .
رفع مستوى العناية الفموية عند المريض لتحسين السيطرة على اللويحة الجرثومية مع أقل رض ممكن للنسج اللثوية و يفضل في هذه الحالة تقنية ستيلمان المعدلة .

إذا توقف الانحسار من خلال هذه الإجراءات لا تستطب المعالجة الجراحية أما في حال استمرار الانحسار و تطوره لا بد من اللجوء إلى المعالجة الجراحية للانحسارات بهدف :
تغطية سطوح الجذور المكشوفة و إنقاص حساسيتها
تأمين المتطلبات التجميلية
تدبير نخور الجذور و انسحالها
إنقاص المناطق المثبتة للويحة الجرثومية .