التاج المحضر جزئيًا

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

مقدمة:
· هو تعويض معدني يغطي جزء من السطح الخارجي للدعامة السنية.
· يمكن أن يسمى أيضًا بالتعويض المغطي جزئيًا.
· قد يكون تعويضًا داخل التاج السني ويدعى عندها (Inlay)، وقد يكون تعويضًا يغطي واحدة أو أكثر من الحدبات ويدعى عندها (Onlay).
· بشكل عام يتضمن تحضير هذا التاج كافة سطوح الدعامة السنية ما عدا السطح الدهليزي.

أنواع التيجان الجزئية:
على الأسنان الخلفية:
1. ثلاثة أرباع التاج.
2. ثلاثة أرباع التاج المعدل.
3. سبعة أثمان التاج.

على الأسنان الأمامية:
1. ثلاثة أرباع التاج.
2. التحضير ذو المسامير.

الاستطبابات:
1. ترميم الأسنان الخلفية التي فقدت كمية بسيطة من النسج السنية، وتملك سطح دهليزي سليم وداعم.
2. استخدامها كمثبتات للجسور التعويضية الثابتة.
3. عند الحاجة إلى ترميم السطح الإطباقي.
4. نادرًا ما تستخدم هذه التعويضات للأسنان الأمامية. ولكن يمكن استخدامها كمثبتات، أو لإعادة الدليل الأمامي (الخط الذي يوجه حركات الأسنان الأمامية)، أو لتجبير الأسنان.
5. مناسبة بشكل خاص للأسنان الكبيرة لأنها تؤمن التثبيت الضروري للدعامة.
مضادات الاستطباب:
1. أسنان داعمة قصيرة.
2. استخدامها كمثبتات في حالات الجسور الطويلة.
3. الأسنان المعالجة لبيًا، خصوصًا الأسنان الأمامية.
4. في حالات النخور المعممة النشيطة (صحة فموية سيئة) وأمراض النسج الداعمة اللثوية.
5. الأسنان المشوهة الشكل (خاصة الشكل البصلي).
6. الأسنان ضعيفة التوضع على القوس السنية.

المحاسن:
1. المحافظة على النسج السنية.
2. أذية منخفضة للب والنسج اللثوية خلال التحضير.
3. سهولة الوصول والقيام بإجراءات خط الإنهاء.
4. أفضل للصحة الفموية (خط الإنهاء بعيد عن النسج اللثوية اللينة).
5. أثناء الإلصاق تخرج كمية المادة اللاصقة الزائدة بسهولة.
6. سهولة التحقق من توضع الدعامة في مكانها،وسهولة إزالة زوائد المادة اللاصقة.
7. سلامة السطح الدهليزي تمكننا من إجراء اختبار الحيوية الكهربائي.

المساوئ:
1. أقل ثباتًا ومقاومة من باقي التعويضات.
2. صعوبة التحضير (أي خطأ ربما يؤدي إلى انهيار السن).
3. قد يظهر المعدن في حالة التعويضات الكبيرة، وهذا غير مقبول عند المرضى الذين يطلبون ناحية تجميلية عالية.

تحضير ثلاثة أرباع تاج على ضاحك علوي:
يأتي اسمه من عدد السطوح المحورية المتضمنة في التحضير، يبقى السطح الدهليزي سليمًا دون تحضير مع إجراء شطب طفيف على طول الزاوية الدهليزية الإطباقية.

الأدوات والسنابل المستخدمة:
1. سنبلة ألماسية مخروطية ذات رأس مستدير رفيعة (0.8 مم).
2. سنبلة كاربايد أو ألماسية مخروطية ذات رأس مستدير بقياس نظامي (1.2مم).
3. سنبلة ألماسية لهب شمعة.
4. سنبلة كاربايد شاقة مستقيمة أو مخروطية.
5. مثقب لولبي ذو قطر صغير.
6. سنبلة كاربايد قمعية.
7. سنابل إنهاء.
8. مرآة.
9. كاشف أو مسبار لثوي.
10. مجارف (لإزالة مواشير الميناء غير المدعمة بالعاج).
تحضير السطح الطاحن:
كمية التحضير 1.5 مم كحد أدنى على الحدبات العاملة و1 مم كحد أدنى على الحدبات غير العاملة والميزاب المركزية.

1. نرسم حدود التحضير المقترحة على الدعامة بواسطة قلم رصاص.

2. بواسطة سنبلة كاربايد مخروطية أو سنبلة ألماسية رفيعة نصنع ميازيب إرشاد في الوهاد الأنسية والوحشية والحافة المثلثية.
· كمية التحضير في الميزاب المركزي يجب أن تكون أقل بعض الشيء من الـ 1 مم (أقل بحدود 0.2 مم) لنتمكن من الإنهاء.
· كمية التحضير على الحدبات الوظيفية (اللسانية) يجب أن تكون أقل بعض الشيء من الـ 1.5 مم التي تكون عند مناطق التماس الإطباقي لهذه الحدبات.

3. نصنع ثلاثة ميازيب توجيه على المنحدر اللساني للحدبة الدهليزية، هذه الميازيب يجب أن تكون ضحلة على حافة الحدبة.
· في مناطق التماس الإطباقي يجب أن يكون عمق هذه الميازيب حوالي 0.8 مم لتكون كمية التحضير 1 مم على الأقل بعد الإنهاء.

4. نقوم بالتحقق من عمق الميازيب بواسطة مسابر لثوية.
· بعد التأكد من صحة العمق نقوم بإزالة النسج السنية البينية المتوضعة بين الميازيب.

5. نتأكد من صحة كمية تحضير السطح الإطباقي في حالة الإطباق المركزي الأعظمي وفي كل حركات الفك السفلي الجانبية (بواسطة الشمع).
· يساعد الشطب الخفيف للمنحدر الداخلي للحدبة الدهليزية على زيادة سماكة الترميم في هذه المنطقة والمحافظة على الطول الإطباقي العنقي للتاج الأصلي الدعامة.

تحضير السطوح المحورية:
1. نصنع ثلاثة ميازيب توجيه على السطح اللساني (مركزي، وأنسي، ووحشي) موازية للمحور الطولي للسن، ولا تتجاوز نصف ثخانة رأس النبلة المستخدمة.
· هناك مدرستان:
o الأولى تتجنب اقتراب خط الإنهاء من نقاط التماس على السطوح الملاصقة بحدود 0.5 مم لتجنب ظهور المعدن (نلتزم بها).
o الأخرى تركت المجال مفتوح حسب شكل الأسنان وحجمها.

2. بسبب وجود صعوبة في تحقيق خط إدخال لهذا التاج، لذا يجب أن نتأكد من صحة هذا الميازيب لتصحيحها إن أمكن ذلك.
· الخطأ الشائع: إمالة خط الإدخال باتجاه السطح الدهليزي مما يؤدي إلى نقص الدعم أو ظهور المعدن بشكل كبير.

3. بعد التأكد من التوضع الصحيح لميازيب الإرشاد نقوم بإزالة النسج السنية البينية المتوضعة بين هذه الميازيب (سطح ناعم ومستمر) ثم نصنع خط الإنهاء الشبه كتف عند مستوى عنق السن.
4. بواسطة سنبلة ألماسية نقوم بتحضير السطوح المجاورة.
· ثم نقوم بإنشاء ميزاب جانبي على السطوح المجاورة (تفيد في استقرار وثبات التاج) موازي لخط إدخال التاج بواسطة سنبلة ناعمة رفيعة مقطوعة الرأس.

5. نتوقف عن سحل السطوح المجاورة قبل الوصول بقليل إلى الحدود المرسومة بقلم الرصاص ثم نقوم بإجراء شطب خفيف لنقاط التماس.
· يتوضع خط الإنهاء الشبه كتف بشكل سليم على الحافة العنقية بحيث تكون ثخانته 0.6 مم على الأقل بين الأسنان المتجاورة.

توضع الميازيب الجانبية:
· يتم تحضير الميازيب الجانبية بشكل جيد بواسطة سنبلة كاربايد مخروطية ذات رأس مقطوع.
· تكون هذه الميازيب توازي خط إدخال التاج وتعامد السطح الإطباقي للسن.
· يكون عمق هذه الميازيب لا يتجاوز 1 مم عن النهاية العنقية، لكنه يزداد مع الاقتراب من النهاية الإطباقية.
· هذه الميازيب يجب أن تقاوم الحركات اللسانية التي يخضع لها التعويض، ويمكن أن نقوم بفحصها بواسطة الكاشف أو المسبار اللثوي.
· يجب ألا تحوي جدر هذه الميازيب على نتوءات تعيق سير إدخال التاج.

الميزاب (الأخدود) الإطباقي:
· بواسطة سنبلة قمعية نقوم بإجراء وصل بين الميزابين الجانبيين الأنسي والوحشي بميزاب يمر على المنحدر الداخلي للحدبة الدهليزية. يفيد هذا الميزاب في إزالة الزوائد المينائية غير المدعمة وحماية الحدبة الدهليزية من التهدم أثناء القيام بوظيفتها.
· يكون هذا الميزاب على شكل حرف V.
· ضروري في التحضيرات الجزئية على الأسنان الأمامية.

الإنهاء:
1. تدوير جميع الزوايا الحادة المتبقية بعد التحضير.
2. إزالة جميع النتوءات والزوائد المتبقية بعد التحضير.
3. تقييم مسافة التحضير.
4. الحصول على سطح أملس وناعم ومتجانس.