الشذوذ في شكل الأسنان Alteration in shape

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

1- تضاعف الأسنان Gemintion
يحدث نتيجة انغماد نسيجي أثناء التشكل السني، تتألف الأسنان المضاعفة من برعم سن واحد أو سنين غير مكتملي التشكل أو مكتملي. وعادة نصادف تاجين منفصلين مع قناة جذرية واحدة ضمن جذر واحد. تصيب هذه الحالة الأسنان المؤقتة كما تصيب الأسنان الدائمة وليس من الممكن دائماً التمييز بين تضاعف الأسنان وبين الالتحام الحادث بين سن أصلية وسن زائدة.

1558.imgcache

2- التحام الأسنان: Fusion
ينتج عن الالتحام الذي يحدث أثناء التشكل السني لبراعم الأسنان اتحاد سنين منفصلتين ومتجاورتين، واعتماداً على مرحلة تطور الأسنان التي تم فيها الالتحام قد يكون الالتحام كاملاً أو غير كامل. افترض أن الضغط أو القوة الفيزيائية تسبب تماساً بين سنين آخذتين بالتطور وإذا حدث هذا مبكراً (على الأقل قبل بدء التكلس) فإن السنين يمكن أن يصبحا سناً واحداً كبيراً أما إذا حدث تماس الأسنان متأخراً فقد يحدث الاتحاد في الجذور. ويمكن للالتحام أن يحدث أيضاً بين سن أصلية وسن زائدة مثل السن الزائدة المتوسطية أو الوحشية الرحوية.

1559.imgcache

3- اتحاد جذور الأسنان: Concrescence
إن اتحاد الأسنان هو أحد أشكال الالتحام السني ولكنه يحدث بعد تشكل الجذور وفي مثل هذه الأحوال تكون الأسنان موحدة عن طريق الملاط فقط ويعتقد أنها ناتجة عن الإصابة الرضية أو ازدحام الأسنان مع امتصاص العظم بين السني وبالتالي يصبح الجدران صميمين ويلتحمان بترسب الملاط بينهما. يمكن أن يحدث الاتحاد قبل أو بعد بزوغ الأسنان.

1560.imgcache

4- التقوس أو تشوه التيجان والجذور Dilaceration
يعود لفظ التقوس (Dilaceration) إلى تزو أو انثناء حاد لجذر أو تاج لسن متشكلة، يعتقد أن سبب الحالة هو رض لبرعم السن أثناء تشكله مما يؤدي إلى تغير موضع القسم المتكلس من السن وتتشكل بقية السن بعد تكون زاوية. إن الانحناء أو الثنية يمكن أن تحدث في أي مكان اعتماد على القسم المتشكل من السن فقد تحدث في المنطقة العنقية وربما في منتصف الجذر وأحياناً أخرى عند الذروة.

5- الحدبة المخلبية (حدبة تالون)
هي بنية شاذة تشبه مخلب الصقر وتتبارز لسانيا من الارتفاع المينائي اللثوي للأسنان القاطعة العلوية والسفلية وهي حدبة ملساء يحيط بها ميزاب عميق وتتألف من ميناء وعاج وبها قرن لبي موافق. تعتبر تشوهاً من حيث النواحي التجميلية أضف إلى ذلك زيادة نسبة النخور مع ضرورة تأمين الإطباق الصحيح. ينصح بعض المؤلفين بترميم وقائي للميزاب، ولكن المشكلة هي انكشاف القرن اللبي شبه المؤكد والذي يتطلب تحويل المعالجة من محافظة إلى لبية.

6 – انغلاف الأسنان: Dens invaginations
أيضاً يعرف بالسد داخل السن ويدعى باللؤؤة المينائية الإطباقية وانغلاف الأسنان تشوه سني غير شائع ويمثل تضخماً في النواة اللبنية والتشوه يتراوح في شدته من كونه سطحياً يصاب فيه التاج فقط إلى العميق الذي يصاب به التاج مع الجذر وأكثر الأماكن شيوعاً للإصابة هي القواطع الدائمة للفك العلوي على الرغم من أن أي سن أمامي يمكن أن يصاب. والإصابة الثنائية الجانب أكثر مشاهدة وأسباب تطور هذه الحالة غير معروفة.
ويعتقد أن نسبة ضئيلة من هذه الحالة عائدة لأسباب وراثية ولأن هذا التشوه لا يمكن أن يحدث من العصيات والجراثيم فإنغلاف الأسنان يؤهب الأسنان للنخر المبكر والتهاب اللب اللاحق لذلك. والحشوة السنية متطلبة للوقاية من هذه المضاعفات. لأن التشوه يمكن أن يحدد أحيانا بالتصوير الشعاعي قبل بروز الأسنان والمريض يمكن أن يعد لتقديم تلك الاجراءات. وفي الحالات التي يحصل فيها التهاب اللب لعدم حيوية السن يمكن الإجراءات داخل السنية أن تهدىء وتسكن السن المصاب.

7 – سن داخل سن Dens in dent
يعتقد أنه ينجم عن انغماد السطح السني من التاج قبل حدوث التكلس. قد يتسبب عن زيادة الضغط الخارجي الموضع أو التأخر البؤري للنمو أو التحريض البؤري في بعض المناطق من برعم السن. أكثر الأسنان إصابة هي الرباعيات العلوية الدائمة والثنايا، وتبدو الحالة كأنها انخماص زائدة في الوهدة اللسانية.
شعاعياً يظهر غؤور في الميناء قد يصل حتى اللب ويحدث النخر مبكراً وربما التهاب اللب وقد يصل الانغماد إلى ذروة السن.

8- الأسنان الثورية: Taurodontism
يشير هذا المصطلح إلى أسنان تملك مخاريط مستطيلة أو متطاولة يكون جسم السن فيها متضخماً والجذور تفترق في المنطقة الأقرب إلى الذروة فالحجرات اللبية تزداد فيها الانسدادات القمية العالية
ويمكن ملاحظة درجات مختلفة من الشدة ولكن لوحظ تطور بعض التكلسات ووصف مظهرها وذلك لتكون ذات أهمية من ناحية بحثية فقط.
ويمكن أن تشاهد بشكل عائلي مترافقة مع بعض التناذرات مثل تناوز داون وكلاينيفلتر. وقد سجلت أعلى نسبة حدوث لها حوالي 11 % بين سكان الشرق الأوسط.

9 – الجذور الزائدة:
حالة شائعة تشاهد في القوس الفكية السفلية وتصيب الضواحك والأنياب وبالأخص الأرحاء الثاثة ونادرا ما تشاهد في الأسنان الأمامية العلوية وفي القواطع السفلية.

10- اللألئ المينائية Enamel pearls
هي عبارة عن قطرات من الميناءأو كما تدعى لإلىء الميناء توجد في جذور الأسنان وهذا يحدث غالباً بإنشعاب أو تثلث الأسنان ولكن يمكن أن يظهر بجذر واحد. وأرحاء الفك العلوي تصاب بشكل أكبر من أرحاء الفك السفلي، هذه الرواسب تكون مدعمة ومترافقة بالعاج dentin. وغالباً تتظاهر بعلامات مميزة ما لم تكن قليلة متوضعة حول السن.

11- التعرية – تآكل السن – الدرم (السحل)
Erosion – Abrasion – Attrition
أ- Attrition وهي تعرية فيزيائية للأسنان ناجمة عن المضغ وهي عملية متعلقة:
1- بالعمر وتختلف من شخص لآخر.
2- نوعية الوجبات الغذائية.
3- العضلات الفكية السفلية
4- عادات المضغ هذه العوامل يمكن أن يكون لها تأثيرات نوعية على نوعية وامتداد التعرية.
ب- Abrasion تآكل السن وهي عملية تعرية مرضية للأسنان بسبب العادات الشاذة أو الاستعمال الشاذ الفموي لمواد مسببة لتآكل السن
1- تدخين الغليون
2 – مضغ التبغ
3- فرك الأسنان المفرط
4- استعمال مواد خشنة مسببة تآكل الأسنان
إن موقع ونموع التآكل يعتمد بشكل مباشر على السبب لذلك يدعى التآكل الفكي السني على طول السطوح اللسانية بالحت (الدرم) Erosion
ج – الدرم (الحت) هو النقص في بنية السن ناجمة عن أسباب غير جرثومية والسبب الأكثر شيوعاً هو الحامض الذي يسبب الانحلال وتكون الأسباب إما خارجية أو داخلية.
1- الأسباب الخارجية: أغلب الأسباب الخارجية هي وجود الحامض في محيط العمل أو في الوجبات الغذائية (الاستعمال الزائد لحمض الليمون)
2- الأسباب الداخلية:هي وجود حوامض داخلية المنشأ والأكثر شيوعاً هو القلس المعدي المرئي وهذا يمكن أن يلاحظ في اضطراب يؤدي إلى إقياءات معدية مزمنة. والإقياءات الذاتية المرافقة للاضطرابات العصبية النفسية أو تناذر الدم أصبح من أكثر الأسباب أهمية للتعرية السنية بالإضافة لشذوذات فموية أخرى.
إن نموذج التعرية المصاحب للإقياء يكون عادة النقص السني فيه على السطح اللساني. وعلى كل حال يمكن أن تصاب كل السطوح خاصة لدى الاشخاص الذين يعانون من تناول كمية كبيرة من عصير الليمون وهناك حالات كثيرة من تعرية الأسنان لم يعرف سببها.