القارمة الجربية البشرية Sarcoptes scabiei hominis

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

القارمة الجربية البشرية Sarcoptes scabiei hominis
و هي تسبب داء الجرب .
وصف القارمة :
لها جسم بيضوي رمادي اللون وتكون قشرتها الخارجية مجعدة و هي تتغذى بالسوائل الخلاليةالأنثىالذكرالطول بالمكرون330220توجد المحاجم على أزواج الأرجلالأول و الثانيالأول و الثاني و الرابع

تحفر الأنثى نفقاً متعرجاً يتوضع بين الطبقة المتقرنة من الجلد وطبقة مالبيكي وهي تنشط ليلا و تتوقف نهاراً فتحفر كل ليلة 1 – 2 مم و تطرح فضلاتها و بيوضها ضمن النفق و هي تبيض كل يوم 2-3 بيوض وذلك لمدة شهر واحد .
تفقس هذه البيوض بعد 4 ايام وتخرج منها اليرقات التي تصعد إلى سطح الجلد و تتحول إلى حوراء ثم إلى بالغة وعندما يلتقي الذكـر (الذي يبقى على سطح الجلد) بالأنثى يجامعها و يموت و تبدأ الأنثى الملقحة بحفر نفق جديد
صورة لنفق يحوي القارمة الجربية و بيوضها وفضلاتهاتنتقل العدوى عن طريق الأنثى الكهلة أو البيوض أو اليرقات و يتم ذلك دوماً بالتماس الصميمي المباشر وهو ينتقل في 95 % من الحالات بالآليتين التاليتين :
1- ممارسة الجنس مع المصاب أو المصابة .
2- التماس بين الأم و رضيعها أوبين الأطفال أو طلاب المدارس أو الجنود .
ويمكن أن ينتقل ايضاً عن طريق :
3- ارتداء الملابس الملوثة .
4- استخدام المناشف الملوثة .
ولا تستطيع القارمة العيش أكثر من 48 ساعة بعيداً عن الثوي .
الإمراض :
1- الأثلام : وتنجم عن الأنفاق التي تحفرها الأنثى و يكون لونها رمادي أو أسود نتيجة تراكم
فضلات القارمة و الاوساخ فيها و هي تحاط برشاحة التهابية تحوي حمضات و لمفيات .
2-الحويصلات اللؤلؤية و هي تتوضع في نهاية الثلم و تحوي على القارمة الأنثى .
المظاهر السريرية :
تتراوح حضانة الجرب بين أسبوع واحد وأسبوعين .
و يتميزالجرب بظهور طفح جلدي حاك بشدة يتظاهر بشكل حطاطات حمراء و أحياناً حويصلات و تنجم الحكة عن حفر الأنثى للأنفاق و عن مواد تفرزها الأنثى و لهذه الحكة ثلاث صفات :
1- تشتد ليلاً وقت النوم
2- عائلية ( تصيب أكثر من فرد من أفراد العائلة )
3- توضعها في أماكن معينة من الجسم فهي تصيب الجلد الرقيق في المناطق التالية :
بين أصابع اليدين بشكل رئيسي ثم مرتبة حسب الشيوع :
المعصم
المرفق
الحافة الأمامية للحفرة الابطية
السرة
الفخذين
– عند النساء : تحت الثديين و حول الحلمتين .
– عند الرجال : الصفن و الحشفة و منطقة العانة
– الرضع : الراحتين و الأخمصين و الوجه .
تظهر الأثلام بشكل خطوط دقيقة سمراء متعرجة تقيس بين 1 – 2 سم في نهايتها حويصلات لؤلؤية بحجم رأس الدبوس و من الصعب رؤية الأثلام لتشوهها بتأثير الحكة الشديدة و الخمج الثانوي .
و يكون تشخيص الإصابة سريرياً عادة و يمكن ثقب الحويصلات اللؤلؤية بالابرة و فحصها مجهرياً لرؤية القارمة أو البيوض .

المعالجة :
تتم معالجة داء الجرب بالتطبيق الموضعي للـ Permethrin
الجرب النرويجي :
وسمي بذلك لأنه شوهد لأول مرة في النروج .
وهو يشاهد لدى مكبوتي المناعة وتتشكل فيه حراشف قشرية بيضاء مصفرة مليئة بالقوارم الجربية و يكون الجلد تحتها محمراً .
و يتميز عن الجرب العادي بما يلي :
1- الحكة قليلة أو غائبة .
2- لا تشاهد الأثلام الجربية .
3- يصيب اليدين و القدمين و فروة الرأس و العنق و الوجه و الاذنين .
يتم التشخيص بفحص الحراشف و نجد فيها عدد كبير جداً من القوارم الجربية .
المعالجة :
بالتطبيق الموضعي لحمض الساليسيليك كموسف ثم للـ permethrin و بإعطاء الـ Ivermectin عن طريق الفم بجرعة واحدة تبلغ 200 مكروغرام / كغ .