القالب اللبي Pulpal Matrix و وظائف اللب

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

المادة الأساسية ( التركيب و الوظيفة ) :
تضم المادة الأساسية القالب الذي تطمر فيه ألياف و خلايا النسيج الضام .
بينما تكون الألياف و الخلايا ذات أشكال مميزة توصف المادة الأساسية بأنها عديمة الشكلAmorphous .
الخلايا التي تنتج ألياف النسيج الضام تقوم أيضا بتركيب الجزء الرئيسي من المادة الأساسية .
يمكن التفكير بالمادة الأساسية كمحلولSol ( سائل ذو نظام غرواني ) أو كهلامGel لا يمكن عصره بسهولة إلى خارج النسيج الضام و بهذا الاعتبار فهي تختلف عن السائل الخلوي الذي يمكن إزالته بشكل كبير بالتصريف فقط .
تكون المادة الأساسية في بداية التطور الجنيني عبارة عن سائل صرف بينما تميل في النسيج الضام الناضجMature لأن تكون لزجة أو شبه هلامية و قد يساعد هذا في الحد من انتشار الجراثيم .
المكونات الدقيقة الرئيسية في المادة الأساسية بين الخلوية هي السكاكر البروتينية و البروتينات السكرية .
تتكون السكاكر البروتينية من سلاسل من عديدات السكاكر متصلة باتحاد ذري مع جزئ بروتيني .
السكاكر البروتينية الرئيسية في اللب تشمل حمض الهيالورونيك ، سلفات الدرماتين ، سلفات الهيباران و سلفات الكوندرويتين .
قدرة النسيج الضام على الاحتفاظ بالماء تعزى لسلاسل عديدات السكاكر .
ينخفض محتوى اللب من السكاكر البروتينية إلى النصف تقريبا مع بزوغ السن .
أثناء تشكيل العاج الفعال يكون سلفات الكوندرويتين هو السكر البروتيني الرئيسي خاصة في طبقة مصورات العاج و طليعة العاج حيث يشارك بشكل ما في التمعدنMineralization . لكن في الأسنان البازغة يزداد حمض الهيالورونيك و سلفات الدرماتان و ينخفض سلفات الكوندرويتين بشكل كبير.
تساعد البروتينات السكرية للمادة الأساسية في تشكيل الألياف خارج الخلوية أو الغشاء القاعدي أو تخدم كجزيئات ارتباط ترتبط مع سطوح الخلايا و جزيئات القالب و بهذا الشكل فهي تشارك في تشكيل قوالب النسيج الضام .
الفيبرونيكتين هو بروتين سكري سطحي رئيسي و هو يكوّن مع الكولاجين شبكة اندماج ليفية تؤثر على ارتباط ، حركة ، نمو و تمايز الخلايا .
اللامينين هو مكون هام في الغشاء القاعدي يرتبط مع النمط IV من الكولاجين و مستقبلات سطح الخلية .
إن كثافةConsistency نسيج ضام مثل اللب تتحدد بشكل كبير بمحتوى المادة الأساسية من الساكر البروتينية .
تشكل السلاسل الطويلة من عديدات السكاكر في السكاكر البروتينية حلقات صلبة نسبيا تكوّن
شبكة تحمل الماء و يتشكل بذلك هلام مميز .
يملك حمض الهيالورونيك بشكل خاص ألفة عالية للماء و هو مكوّن أساسي للمادة الأساسية في النسج ذات المحتوى السائل الكبير مثل هلام وارتون .
المحتوى المائي للب عالي جدا ( حوالي 90 % ) و بهذا تشكّل المادة الأساسية وسادة قادرة على حماية الخلايا و محتويات الأوعية الدموية في السن .
تعمل المادة الأساسية أيضا كمصفاة جزيئية تقوم بتنحية البروتينات الضخمة و البولة . ونمر مستقلبات الخلايا و المواد الغذائية و الفضلات عبر المادة الأساسية بين الخلايا و الأوعية الدموية .
يمكن تشبيه المادة الأساسية بطريقة ما بلاصق لتبادل الشحنات حيث تقوم الشحنات السلبية المتعددة لسلاسل عديدات السكاكر بربط الشوارد .بالإضافة لذلك يمكن تعديل الضغط التناضحي الجزيئات الفعالة تناضحيا .و بهذا تستطيع السكاكر البروتينية تنظيم توزيع محاليل القالب بين الخلوية ، الغراء و الماء و تحدد بشكل كبير الخصائص الفيزيائية للب .
يمكن أن يحدث انحلال للمادة الأساسية في آفات التهابية معينة التي تحوي تركيزا عاليا من الأنزيمات الليزوزومية .
الأنزيمات البروتينية ، الهيالورونيداز ، سلفات الكوندرويتين الليزوزومية بالإضافة للمصدر الجرثومي هي أمثلة على أنزيمات الحلمهةHydrolytic Enzymes التي تستطيع مهاجمة محتويات المادة الأساسية.
يتأثر طريق الالتهاب و الإنتان بشدة بدرجة بلمرة محتويات المادة الأساسية .
الألياف :
يوجد نوعين من البروتين البنيوي في اللب هما : الكولاجينيCollagen والمرنElastin .
على أي حال ينحصر وجود الألياف المرنة في جدران الشرينات وهي على العكس من الكولاجين ليست جزءا من القالب بين الخلوي .
يشار إلى الجزيء المفرد من الكولاجين بالتروبوكولاجينTropocollagen فهو يتألف من ثلاث سلاسل من عديدات الببتيد و تظهر إما بشكل1- α أو 2-α وذلك اعتمادا على تركيب الحموض الأمينية و تتاليها فالسلاسل المختلفة المجموعات والروابط المكونة لجزيء التروبوكولاجين تسمح بتصنيف الكولاجين إلى عدة أصناف : يتواجد النمط الأول في اللب وكذلك النمط الثالث الذي يمثل شكلا جنينيا يوجد في الحليمة السنية بالإضافة للب الناضج ويشكل 45% من المجموع الكلي لكولاجين اللب خلال جميع مراحل التطور , أما النمط الرابع فيوجد فقط في الأغشية القاعديةBasement Membrane .
تتصف الأليف الكولاجينية في اللب الفتي بأنها صغيرة مغير منتظمة الإتجاهات بيما تكون في الألباب الكهلة بشكل حزم ليفية أكبر حجما وخاصة في الجزء المركزي من اللب و يكون أعلى تركيز لألياف الكولاجين متواجدة عادة قرب الذروة .
في الألباب الفتية توجد ألياف مفردة مبعثرة بين خلايا اللب بينما يزداد المحتوى الكامل من الكولاجين اللبي مع التقدم في العمر , و تبقىالنسبة بين النمطين الأول و الثالث من الكولاجين ثابتة وتحصل الزيادة في كمية الكولاجين خارج الخلوي بتنظيم حزم من الألياف .
– لقد تم شرح آلية تركيب الكولاجين في فقرات سابقة و من المعروف أن الوظيفة الأساسية لهذه الألياف هي إعطاء القالب اللبي قوامه .
إذاً
يمكن تلخيص وظائف اللب السني بما يلي :
1-الوظيفة الحسية : باحتواء اللب السني على ألياف عصبية حسية تنقل إحساسات الألم و توجه الدورة الدموية بمنعكساتها الخاصة .
2-الوظيفة الغذائية : التي تقوم بها الأوعية الدموية بالاشتراك مع المادة الأساسية التي تتواسط في نقل المواد الغذائية بين الدم و الخلايا كما نذكر بأن استطالات مصورات العاج تنقل المواد الغذائية إلى العاج.
3-الوظيفة التصنيعية : التي تقوم بها بشكل أساسي مصورات العاج المنتجة للعاج بالإضافة لدور مصورات الليف في إنتاج الألياف الكولاجينية .
4-الوظيفة الدفاعية : عن طريق ردود الفعل الالتهابية التي تحدث في اللب أو بتشكيل عاج خاص يحمي اللب من العوامل المؤذية الخارجية .
نجد مما سبق أن اللب السني يمثّل وحدة مصغّرة تملك القدرة على القيام بجميع الوظائف التي تقوم بها العضوية من استقلابات متعددة لإنجاز البناء و الهدم و وظائف الحس و نتائجه و التغذية و التصريف و الدفاع . و بنظرة بسيطة إلى وظائف اللب السني و أهميتها يمكن الإدراك أن استمرار حيوية السن تتوقف على استمرار حياة اللب و سلامته .