المواد الكيميائية المطبقة لإزالة حشوة القناة

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

عند اتخاذ القرار بإعادة المعالجة للحالة الفاشلة فان حشوة القناة السابقة يجب أن تزال لاعادة تحضير القناة و إزالة الانتان منها وان ميزة الكوتابيركا كمادة حاشية هو إمكانية إزالتها عند الحاجة لاعادة المعالجة بسرعة و بالتالي تسهل إعادة تنظيفها . وفي بعض الحالات الأقنية التي يكون المستوى التقني المطبق فيها أثناء الحشو منخفضا يمكن إزالة الحشوة باستخدام مبرد يدوي وفي حالات أخرى حيث كثّفت الحشوة بشكل جيد نسبيا فان إزالتها تتطلب أدوات آلية و يدوية يمكن مرافقتها مع التقنيات الملينة لمادة الحشو مما يجنبنا خطر إيذاء جذر السن.
يمكن إزالة الكوتابيركا بالطرق الآلية باستخدام سنابل غيتس غليدن Gates-Glidden
في الجزء التاجي من القناة و يعتبر هذا خطيرا في الثلث الذروي. ويمكن استخدام الطرق الآلية هذه بأمان إذا ما تمّ تليين الكوتابيركا بشكل جيد ولكن هذا الإجراء ممل و بطئ يتلاءم فقط مع الأقنية ذات الحشو قليل التكثيف .
يمكن تليين الكوتابيركا بطريقتين :الحرارية ، الكيميائية .يسهل التليين إزالة مادة الحشو من القناة و ينقص خطر إيذاء جدران القناة بالأدوات.
إن التليين الحراري يتم إنجازه باستخدام أداة محماة أعدت خصيصا لهذا الغرض تشبه الحامل الحراري و تسمح بإزالة الكوتابيركا بمرحلة واحدة .
وبالرغم من سرعة هذه التقنية إلا أنها غير مجدية سوى في الجزء التاجي من القناة كذلك فان استخدام المواد الكيميائية لتليين الكوتابيركا غير كاف لوحده وهي مفيدة بشكل خاص عند إزالة الكوتابيركا يدويا أو آليا. وهنا نعتمد قاعدتين لاختيار المادة الكيميائية التي نستخدمها وهما :فعالية المادة في تليين وحلّ الكوتابيركا و درجة سمية هذه المادة .
اقترح عدد كبير من المواد ذات القدرة على حلّ الكوتابيركا ومن المواد الأكثر شيوعا الكلوروفورم و الميتيل كلوروفورم و الايوكالبيتول وزيت التربنتين و زيت البرتقال و الهالوتان. إن الدراسات التي قارنت بين قدرة هذه المحلات على حلّ الكوتابيركا قد أكدت على فعالية الكلوروفورم بالنسبة لغيره من المواد .
لقد أظهر الاستعمال المتكرر لهذه المحلات سميتها الخلوية وهذا ما تمّ تأكيده من خلال الدراسات التجريبية على المزارع الخلوية كما أن هذه المواد مهمة بإحداث تخريش يتفاوت بين الطفيف و الشديد عند حقنها ضمن الأدمة لدى الحيوانات .
إن هذه الدراسات تختلف كليا عما هو في الحالة السريرية إذ أن مساحة السطح حول الذروية المعرضة لهذه المحلات غالبا ما يكون صغيرا و زمن التعرض لمثل هذا التماس غالبا ما يكون قصيرا. ومع ذلك فقد طرحت تساؤلات عدة حول قدرة الكلوروفورم على إحداث تحولات سرطانية مؤيدة بحوادث شاهدة تم ّتعليق حدوثها بطريقة تطبيق الكلوروفورم أثناء المعالجة اللبية .
إن الدراسات التي اعتمدت على عينات مأخوذة من الهواء أثناء إجراءات المعالجة اللبية قد أظهرت وجود كمية صغيرة جدا من الكلوروفورم في الهواء أثناء القيام بهذه الإجراءات و بالتالي فان الخطر على المريض و العاملين في الحقل الطبي السني يعتبر ضئيلا . ومن الواضح وجوب استخدامه بحذر و ارتداء القفازات و التعامل معه كما يتم التعامل مع أي مادة سامة.
ويفضل حفظ هذه المواد الكيميائية في زجاجات مغلقة ، تفتح عند الحاجة إليها فقط ويتم سكب المادة منها من خلال فتحة صغيرة فهذا يجعل تعرض البيئة السريرية لهذه المواد في حدّه الأدنى مما لو وضعت في أوان مفتوحة و مسطحة يمكن نقل المادة الحالة باستعمال محقنة أو أنبوب بلاستيكي . ويجب أن يكون حجم المادة الحالة المستخدمة في حده الأدنى بما يتلاءم مع الحالة ولذلك لإنقاص إمكانية التماس مع النسج الفموية وإذا ما تمّ التدقيق جيدا في المعالجة اللبية فان الاستخدام المتكرر للكلوروفورم قد أكد سلامة استخدامه على المريض و على الفريق الطبي السني.
إن العلاقة التناسبية بين سمية هذه المواد الحالة و قدرتها على الحل تؤكد أن هذه القدرة تزداد عند استعمال المحلات الأكثر سمية . ويعتبر الكلوروفورم المحل الذي يحقق التوازن بين قدرته الجيدة على الحل و سميته لدى مقارنته مع المحلات الأخرى .
إن المزاوجة بين تقنية استخدام الأدوات و تقنية التليين الكيميائي ستزيد من إمكانية إزالة حشوة القناة بأمان . وان الطريقة الفعالة في إزالة حشوة الأقنية تقوم على مراحل معينة تبدأ بتليين الكوتابيركا بكمية قليلة من المحل وباستخدام سنابل غينس في المنطقة التاجية بعدئذ يزال الجزء الذروي من الحشوات باستخدام الأدوات اليدوية و تعتبر المبارد Kمن قياس (20-15) ذات صلابة كافية لاختراق حشوة القناة أو خلق ممر صغير على طول القناة بجانب الكوتابيركا بعد ذلك تستخدم مبارد الهيدستروم ذات القدرة العالية على السحب من خلال حركة الإدخال والإخراج التي تؤدي في النهاية إلى إزالة حشوة القناة