تشكل اللويحة السنية

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

تعريف اللويحة السنية :
اللويحة السنية تعرف كمادة رماية مصفرة تلتصق بشكل متماسك إلى السطوح الصلبة داخل الفموية بما في ذلك التعويضات الثابتة والمتحركة .

625.imgcache

اللويحة السنية تتركب بشكل أساسي من الجراثيم المتوضعة في قالب من البروتيات السكرية اللعابية و عديدات السكاكر خارج الخلوية ، هذا القالب يجعل من المستحيل إزالتها بالغسل أو بالإرذاذ .
اللويحة السنية تصنف اعتمادا ً على توضعها على سطح السن تجاه الحافة اللثوية كالتالي :
– اللويحة فوق اللثوية :
توجد على أو فوق الحافة الحرة للثة .
– اللويحة تحت اللثوية :
توجد تحت الحافة اللثوية بين السن و بشرة الجيب اللثوي .

626.imgcache

تشكل اللويحة السنية :
عملية تشكل اللويحة تقسم إلى ثلاثة مراحل رئيسية :
المرحلة الأولى : تشكل القشيرة
المرحلة الثانية : الالتصاق الأولي و ارتباط الجراثيم
المرحلة الثالثة : نمو اللويحة و النضج

1ً– تشكل القشيرة :
القشيرة تتألف من :
– ميوسين
– البروتينات السكرية اللعابية
– معادن ( كالسيوم ، فوسفات ، فلور )
– الغلوبيولينات اللعابية
– الأنزيمات ( أميلاز a )
– بروتينات غنية بالبرولين
– بروتينات فوسفاتية (statherin )
– بروتينات غنية بالهستيدين
تشكل القشيرة يحدث خلال ثواني على سطح الميناء النظيف و تصل إلى ثخانتها العظمى خلال 90 – 120 دقيقة .
القشيرة تعدل الشحنات و الطاقة الحرة للسطح و هذا بالتالي يزيد فعالية الالتصاق الجرثومي .
2ً- الالتصاق الأولي و ارتباط الجراثيم :

المرحلة الأولى : الانتقال إلى السطح :
الجراثيم أولا ً يجب أن تقترب من السطح الذي سترتبط إليه لاحقا ً
التماس العشوائي يحدث من خلال :
– الحركة البراونية
– ترسب الكائنات الحية المجهرية
– تدفق السائل
– الحركة الجرثومية الفعالة ( الانجذاب الكيميائي )

المرحلة الثانية :
الالتصاق الأولي :
نو عين من القوى تستخدم في هذه المرحلة :
1ً– على مسافة 10 – 100 nm قوى ضعيفة تتضمن :
– قوى فاندر فالس
– القوى الكهربائية الساكنة
هذه القوى تسبب التصاق عكوس للجرثوم
2ً– على مسافة 2 nm قوى أكثر قوة تلعب دور :
الروابط الهيدروجينية : بين مجموعات الكربوكسيل في القشيرة و مجموعات الفوسفات في جدار الخلية الجرثومية
المرحلة الثالثة : الارتباط :
يحدث ارتباط أكثر ديمومة بين الجرثوم و السطح من خلال الروابط التساهمية و الشاردية أو الكهربائية الساكنة
هذه الروابط تتشكل بين مستقبلات معينة على سطح المضيف تدعى ligands و مكونات على الجرثوم تدعى Adhesions و هذه الأخيرة تكون واقعةغالبا ً على اللواحق الجرثومية مثل :الخمل fimbriae
المرحلة الرابعة : استعمار السطح و تشكل Biofilm :
حالما يرتبط الجرثوم إلى السطح ينقسم و يبقى مرتبطا ً و تتشكل المنتجات خارج الخلوية وتكرر الخلايا الوليدة العملية لكي تتطور المستعمرات الجرثومية .
الاستعمار الأولي تسيطر عليه المكورات إيجابية الغرام اللاهوائية المخيرة .
في المرحلة التالية العصيات و المكورات إيجابية الغرام المخيرة تجتمع و تتضاعف .
المستقبلات السطحية للمكورات والعصيات إيجابية الغرام المتراكمة تسمح بالالتصاق التالي للجراثيم سلبية الغرام ذات القدرة الضعيفة على الالتصاق مباشرة إلى القشيرة.
عدم التجانس يزداد مع نضج اللويحة و كنتيجة لتغيرات الوسط معظم الجراثيم سلبية الغرام اللاهوائية تستعمر بشكل إضافي و تساهم في زيادة إمراضية Biofilm

3ً– نمو و نضج اللويحة :
ازدياد الكتلة الجرثومية يعود إلى :
1) – استمرار نمو الجراثيم الملتصقة .
2)-التصاق جراثيم جديدة .
3)- تركيب بوليميرات خارج خلوية
– بعد 7 أيام المكورات العقدية تبقى الجراثيم الموجودة الرئيسية
– بعد 14 يوم يوجد تغير نحو العصيات سلبية الغرام و الخيطيات بينما المكورات العقدية تشكل 15 % فقط من الفلورا القابلة للزرع
– بعد 21 يوم التضاعف يصبح بطيء ،و تحدث زيادة في الثخانة فقط
تتحد المستعمرات الجرثومية لتنتج تراتيب ثلاثية الأبعاد أكثر تعقيدا ً و هذا الاتحاد إما أن يكون بين أنواع جرثومية متماثلة مثل streptococci أو بين أنواع جرثومية مختلفة مثل cocci و . filamentous

– الحامل بين الجرثومي Intermicrobial matrix
المادة الموجودة بين جراثيم اللويحة تدعى الحامل بين الجرثومي Intermicrobial matrix وهو يشكل 25 % تقريباً من مجمل حجم اللويحة .

627.imgcache

ثلاث مصادر تساهم في تشكيل الحامل بين الجرثومي وهي :
1) جراثيم اللويحة
2) اللعاب
3) السائل اللثوي
البروتينات و السكريات هي المكونات الرئيسية للمادة العضوية بين الجرثومية بينما توجد الشحوم بنسب قليلة جداً .

تتكون السكريات المعقدة ضمن المادة الأساسية بين الجرثومية
Fructans- (levans)
(dextran , mutan ) Glucans-
وتتكون في اللويحة من سكروز الغذاء ، وتعد مستودعات للطاقة تستخدمها الجراثيم في حالات نقص إمداد السكريات .
يختلف تركيب الحامل بين الجرثومي من منطقة لأخرى في اللويحة السنية ، ويعود ذلك لكون الأنواع الجرثومية المختلفة تعطي نواتج استقلابية مختلفة و تسهم بأدوار مختلفة في بناء المادة بين الجرثومية .

– ما هو Biofilm ؟
هو مجموعة من الكائنات الحية المجهرية منظمة بشكل جيد و محمية بواسطة قالب و تتشكل تحت الشروط السائلة .

628.imgcache

 اللويحة الجرثومية كترسبات تحدث طبيعياً تمثل Biofilm حقيقي
والذي يتألف من جراثيم في قالب مكون بشكلٍ أساسي من بوليميرات
خارج خلوية ومنتجات لعابية و / أو مفرزات لثوية .
العوامل المؤثرة على نمو الكائنات الحية المجهرية الفموية :
الفلورا الفموية تتأثر بمجموعة واسعة من العوامل ترتبط ب:
– الغذاء
– اللعاب
– سائل الميزاب اللثوي
– المحيط الغازي
– عوامل المضيف

1[COLOR=”rgb(139, 0, 0)”]- الغذاء:[/COLOR]
– التركيب الكيميائي :
– وجود الكربوهيدرات القابلة للتخمر مثل : سكروز ، مالتوز ،لاكتوز و الغلوكوزسيؤدي إلى : زيادة تشكل اللويحة السنية و تراكم المنتجات الجرثومية مثل الحموض العضوية و الديكستران .
– التناول المتكرر :
– التناول المتكرر للسكروز يرتبط مع الفعالية العالية للنخر السني .
– التقليل من تناول الكربوهيدرات تقلل من تشكل اللويحة .
– القوام الفيزيائي :
– القوام الفيزيائي للجزيئات الكبيرة مثل النشاء و البروتينات يقيد توفرها للجراثيم نظرا ً لأنها قد تزال من الفم قبل أن تتحلل
2[COLOR=”rgb(139, 0, 0)”]- اللعاب :[/COLOR]
يؤثر من خلال :
– توازن PH :
– من الخصائص الأساسية للعاب عمله كحاجز فعال ينظم PH معظم السطوح .
– النقصان المنتظم في PH من خلال تناول السكر المتكرر سيؤدي إلى تكاثر mutans S. و أنواع Lactobacillus و زيادة النخور السنية .
– معدل التدفق :
– التغير في معدل التدفق سوف يؤثر على تركيز شوارد البيكربونات ، البولة ، الأمونيوم ، الكالسيوم و الفوسفات و هذا ذو أهمية كبيرة في توازن التمعدن و زوال التمعدن .
– عوامل النمو :
– اللعاب يحتوي على العديد من عوامل النمو المهمة مثل البروتينات السكرية و البروتينات و المعادن و التي قد تستخدم في الالتصاق الجرثومي و الاستقلاب .
– العوامل المضادة للجراثيم :
يحتوي اللعاب على عوامل عديدة مضادة للجراثيم مثل :
– أنظمة peroxidase اللعابية و myeloperoxidasen ( peroxidases يثبط استقلاب الخلية الجرثومية )
– Lysozyme يحلل جدار بعض الخلايا الجرثومية
– Lactoferrin يربط الحديد الذي تحتاج إليه الجراثيم للنمو
– الببتيدات الغنية بالهستيدين ( تثبط Candida albicans )
– الغلوبيولين المناعي ( IgA ).
3[COLOR=”rgb(139, 0, 0)”]- سائل الميزاب اللثوي[/COLOR]
سائل الميزاب اللثوي يقوم بوظائف حماية للمضيف من خلال الأجسام الضدية و بروتينات المتممة .

4[COLOR=”rgb(139, 0, 0)”]- المحيط الغازي :[/COLOR]
الكميات النسبية من الأوكسجين تساعد في تحديد توزع أنواع معينة من الجراثيم في الحفرة الفموية.
المستعمر الأولي في اللويحة يستهلك الأوكسجين و ينتج ثاني أكسيد الكربون و هذا يسمح بتواجد الجراثيم التي تعيش على ثاني أكسيد الكربون .
المستعمر التالي في اللويحة ينتج H2 و العوامل المخفضة الأخرى و التي ستخفض تدريجيا ً,Ehو الذي يسمح للجراثيم اللاهوائية بالاستعمار مثل Prevotella spp
5- [COLOR=”rgb(139, 0, 0)”]عوامل المضيف :[/COLOR]

– الأمراض الجهازية و استعمال الصادات الحيوية :
وجود الأمراض الجهازية ، استعمال الصادات الحيوية واسعة الطيف ، و المعالجة الكيميائية للسرطان يعوق التفاعلات بين المضيف و الفلورا الجرثومية .
الطريقة الأسهل التي يمكن للمضيف أن يؤثر على الفلورا الفموية من خلالها هي استعمال وسائل العناية بالصحة الفموية مثل :فرشاة الأسنان و المواد الكيميائية التي تقلل من تشكل اللويحة
العوامل الكاشفة للويحة :هي مواد يمكنها تلوين اللويحة
استعمال كواشف اللويحة تمكنك من رؤية اللويحة على سطوح الأسنان و يعتبر الأريتروسين الأكثر استخداما ً و يكون على شكل حبوب أو محلول

الهدف من استخدام كواشف اللويحة :
1- تلوين اللويحة و جعلها مرئية و ذلك من أجل إجراءات العناية بالصحة الفموية
2- تقييم فعالية إزالة اللويحة و ذلك لتخطيط و مراجعة إجراءات العناية بالصحة الفموية
الصفات المثالية للعوامل الكاشفة :
– كثافة و شدة اللون بحيث يمكن للمريض رؤيتها و تمييزها عن اللثة
– ثبات و بقاء اللون : لا تزول مباشرة عند الغسل
– الانتشار : تنتشر على سطوح الأسنان و في المسافات بين السنية
– لا تسبب تهيج
– طعمها مقبول

طرق التطبيق :
– مركبات مغطية : وجوه خزفية مع جيل بترولي
– التطبيق المباشر بواسطة لفافة قطنية ثم الغسل بالماء
– الغسل بالمادة الكاشفة المخففة بالماء
– مضغ الحبوب الكاشفة ثم بصقها
وسائل السيطرة على اللويحة السنية :
– فرشاة الأسنان
– الخيوط السنية
– كاشطة اللسان
– الفراشي بين السنية
– الغسولات المضادة للجراثيم
– أجهزة الإرواء الفموي