تغيرات اللون في الأسنان : Alteration in color

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

1- الملونات الخارجية المنشأ: Exogenous stains
تعرف الملونات الموجودة على سطح الأسنان والتي يمكن أن تستأصل بالكاشطات بالملونات خارجية المنشأ.
التبدل اللوني قد يحدث بسبب أصبغة في مواد لها صلة بالحمية (مثل القهوة والتبغ) أو بواسطة مخلفات من الجراثيم المولدة للون في اللويحة السنية ويعتقد أن البكتريا المولدة للون هي المسؤولة عن الملونات البرتقالية والخضراء والسوداء والبنية. وترى بشكل سائد عند الأطفال.
ترى الملونات البنية والسوداء بشكل نموذجي في المنطقة العنقية للأسنان إما كخط رفيع على طول الحافة اللثوية أو كشريط عريض. وهذا النموذج من الملون يوجد غالباً أيضاً على الأسنان المجاورة لفوهات القنيات اللعابية.
تتألف القشيرة المكتسبة من بروتينات سكرية أو بروتينات مخاطية مشابهة للموجودة في اللعاب وتحتوي على بعض المواد الليبيدية. وسأعرض بعض أسباب التغيرات في اللون التي تشاهد على سطح الأسنان
أ ـ التلون الناجم عن التدخين Stain from tobaco smoking
تتواجد على أسنان الأشخاص المدخنين رواسب صفراء ضاربة للسمرة أو الأسود وذلك نتيجة لتجمع قطران التبغ والراتنجات وتكون هذه الرواسب قطرانية كثيفة سوداء عند مدخني الغليون وإن كان لهذه الرواسب تأثير مخرش للثة فإنها غير مؤذية للأسنان.
ب ـ التلون البني Brown stain :
تشاهد عند السطوح العنقية للأسنان المجاورة لفتحات الأقنية المفرغة للغدد اللعابية صفيحة رقيقة مصطبغة بنية اللون على شكل خط رقيق وقد لاحظ كل من pickerill وBibby أن وجود هذا الخط يرتبط بالتحرر النسبي من النخر السني.
ج ـ التلون البرتقالي أو البرتقالي المصفر:
لم يعرف سبب هذه التصبغات ولكن يظن بأنه عائد إلى اصطناع الصباغ من قبل عضويات مجهرية منتجة للصباغ، لا أهمية سريرية ملحوظة له ويمكن إزالته بسهولة.

2 – التلون الداخلي المنشأ Endogenous satins
أ ـ التلون الرمادي أو الرمادي المصفر Gray satin:
ينتج هذا التصبغ والتغير في لون الأسنان نتيجة تناول مادة التتراسيكلين لمدة طويلة يؤدي ذلك إلى اصطباغ الأسنان باللون الرمادي المصفر أو المائل للون البني يصيب الأسنان الدائمة واللبنية وأحيانا البازغة.
ب ـ التلون الأسود Black stain:
يشاهد عند بعض الأطفال والبالغين تلون داكن رقيق على الأسنان على شكل خط أو شريط ضيق عند الحافة العنقية للأسنان وليس له علاقة بالتدخين.
يمكن أن ينجم هذا التلون الأسود عن متعضيات مجهرية مولدة للصباغ ويرتبط التلون الأسود على الأسنان المؤقتة بحدوث منخفض للنخر السني.
ج ـ التلون الأخضر Green Stain :
يشاهد عند بعض الأطفال تصبغ أخضر رمادي كثيف على الثلث اللثوي للأسنان الأمامية العلوية تصعب إزالته وكان قد اعتقد أن له ارتباطاً مع البشرة المينائية الضامرة نتيجة اصطباغ الغشاء اللثوي النازف بالأصبغة الدموية. ويحدث عند الإصابة بعدم تخلق الأقنية الصفراوية أو بالتهاب الكبد الولادي فتتوضع الأصبغة الصفراوية في الميناء.
د ـ التصبغ الأحمر أو البني Red or Brown satins
يشاهد هذا التصبغ عند الإصابة بداء البورفيريا الوراثي العائلي الذي يحدث بسبب خلل باستقلاب البورفيرين ويتظاهر بإصابات جلدية حويصلية فقاعية مترافقة مع تلون البول باللون الأحمر وبضخامات طحالية فيتغير لون الأسنان نحو اللون الأحمر أو البني المحمر.
أ‌- الملون الأخضر متماسك وكتيم ويوجد عادة كشريط على السطوح الشفوية للأسنان الأمامية في الفك العلوي. ويعتقد أن الأصبغة الدموية تساهم في تشكل اللون الأخضر.
ب‌- الملونات البرتقالية أو البرتقالية الصفراء تظهر على الثلث اللثوي للأسنان عند نسبة مئوية ضئيلة من الأطفال. وبشكل عام هذه الملونات الخارجية تستأصل بسهولة.