خطة علاج أمراض النسج حول السنية والمحافظة على صحتها

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

اقترح Ramfjord et al نظام للمعالجة يتألف من:
معالجة عامة:تتضمن اعتبارالأمراض العامة وعوامل الخطورة
معالجة سببية:تتضمن إلغاء مسببات الالتهاب من لويحة وقلح وترميمات سيئة وكل ما يؤثر سلباً على النسج
معالجة تصحيحية:تتضمن تصحيح تأثيرات المرض على النسج والأسنان والجهاز الماضغ
المراقبة الدورية (كل3-4أشهر) والعناية المنزلية
لنمنع حدوث المرض أو نحد من تقدمه يجب على الطبيب أن يكون قادراً على تشجيع المريض للاهتمام بالنظافة الفموية
باستخدام وسائل إزالة اللويحة الميكانيكية والكيميائية
الوسائل الميكانيكية للعناية المنزلية:
1.فرشاة الأسنان اليدوية:يفضل أن تكون برأس صغير نسبياً(2,5سم للكبار)،ذات أشعار من خيوط النايلون متوسطة القساوة ودائرية النهاية وتؤلف عدة مستويات أما القبضة يفضل أن تكون طويلة مرنة ومنحنية.ينصح باستبدالها كل3أشهرأي عندما تفقد قوامها
2.فرشاة الأسنان الآلية:أفضل من الآلية في إنقاص اللويحة لاسيما بين السنية وتحت اللثوية كما أنها تُحدث أذى أقل للنسج حول السنية
طريقة التفريش المنصوح بها هي طريقة Bassالمعدلة التي تُنفذ بتحريك الفرشاة بتردد خفيف أنسياً وحشياً والأشعار مائلة نحو داخل الميزاب ثم تُكمل الحركة بدوران نحو قمة التاج
3. الخيط بين السني:هو الوسيلة الأفضل لتنظيف اللويحة بين السنية وتحت اللثوية ،يفضل استخدام النوع المشمع بحال وجود ترميمات ذات حواف خاطئة أو تماس صميمي بين سنين
4.الفرشاة بين السنية:تستخدم لتنظيف المسافات بين السنية الواسعة وكذلك مكان فقد الارتباط الشديد أو المعتدل حيث تقل فعالية الخيط لأن سطح الجذر يصبح أكثر تقعراً
الوسائل الكيميائية للعناية المنزلية:
عند صعوبة السيطرة الكافية على اللويحة يمكن استعمال مواد كيميائية تساعد على ذلك مثل الكلورهيكزيدين التي تُنقص ترسبات اللويحة بفعلها المضاد للجراثيم ،غير سامة،طعمها مقبول لكن استعمالها لفترة طويلة قد يؤدي إلى تصبغ الأسنان واللسان باللون الأسود
من مواد المعالجة الكيميائية الجديدة الواعدة delmopinol(morpholinoethanol)
طريقة Bassالمعدلة لتفريش الأسنان

1363.imgcache

مهمة الطبيب تتجلى بتوعية المريض وتحفيزه على العناية الفموية ثم المعالجة الميكانيكية الجراحية أو غير الجراحية
الطرق غير الجراحية تعتمد على تقليح وتسوية الجذور بالأدوات اليدوية أو الأجهزة الصوتية وفوق الصوتية أو بكليهما،قد نستخدم صادات حيوية موضعية أو بالطريق العام

الجمع بين المعالجة الميكانيكية والمواد المضادة الجرثومية مفيد جداً فالكلورهيكزيدين مثلاً يقلل من تركز البكتريا داخل الجيوب التي من الصعب الوصول إليها بالأدوات
الأسنان متعددة الجذور ذات المفترق السليم تكون أكثر استجابة للعلاج غير الجراحي من المصابة بآفة في مفترق الجذور
النتائج السريرية للمعالجات غير الجراحية مماثلة للمعالجات الجراحية في الجيوب ذات العمق الأصغر من4ملم لكن المعالجة الجراحية مفضلة في الجيوب الأعمق من 5ملم
تستطب المعالجة الجراحية عندما :
-لاتكون الطرق غيرالجراحية قادرة على خلق حالات مستقرة للنسج حول السنية
– من أجل بعض الحالات التعويضية حتى بحال غياب المرض لأسباب تجميلية ووظيفية (يمكن للطبيب غير المختص إنجازها)
بعض الجراحات قبل التعويضية
1.تطويل التيجان السريرية
2.استئصال جزئي للنسج الرخوة أو العظمية(مثل القطع اللثوي للضخامة اللثوية أو لثة الأسنان سلبية البزوغ 3.شريحة إعادة توضع ذروية
4.تقليل حجم النتوء السنخي وإزالة النتوءات والأعران العظمية
5.طعوم لثوية (تتطلب الانتظار2- 3أشهر على الأقل قبل البدء بالإجراءات التعويضية)
6.طعوم عظمية (تتطلب الانتظار 6أشهر قبل البدء بالإجراءات التعويضية)

بزوغ سلبي للأسنان

1364.imgcache