داء المبيضات البيض الحمامي

الكاتب : إدارة الموقع

On يونيو 7, 2015

تعرف معنا ما هو داء المبيضات البيض الحمامي :


يترافق ظهور هذا النمط من المبيضات البيض (داء المبيضات البيض الحمامي) “و الذي كان يدعى سابقاً بمتلازمة الفم المحروق بالصادات ” مع تناول الستيروئيدات القشرية و الصادات واسعة الطيف و عند مرضى الإيدز ، و من الممكن أن يكون كاستمرار للنمط الغشائي الكاذب بعد كشط الغشاء الكاذب ، و من الجدير بالذكر أن هذا النمط هو الأكثر شيوعاً للإنتان الفطري مقارنة مع غيره خصوصاً عند مرضى الإيدز .
يتظاهر سريرياً بظهور بقع حمراء على الثلثين الخلفي و المتوسط من ظهر اللسان و قبة الحنك و المخاطية الخدية (صورة 4 ) ، و غالباً ما تكون البقع الموجودة على قبة الحنك تقابل تلك الموجودة على ظهر اللسان نتيجة التماس بين اللسان و قبة الحنك و هو ما يدعى Kissing Lesion .

صورة (4) إصابة مختلطة بالنمط الغشائي الكاذب و النمط الحمامي على ظهر اللسان عند متعاطي التتراسكلين

صورة (1) إصابة مختلطة بالنمط الغشائي الكاذب و النمط الحمامي على ظهر اللسان عند متعاطي التتراسكلين


تكثر إصابة قبة الحنك عند مرضى الإيدز بشكل خاص ( صورة 2 ) .
صورة (2) إصابة فطرية بالنمط الحمامي عند مرضى الإيدز

صورة (2) إصابة فطرية بالنمط الحمامي عند مرضى الإيدز


عادة ما تكون الإصابة بالنمط الحمامي غير عرضية و لا تكشف ما لم ينتبه إليها الطبيب أثناء الفحص السريري للمخاطية الفموية باستثناء الإصابات الحمامية الموزعة في المخاطية الفموية التي تحدث عند متعاطي الصادات الحيوية واسعة الطيف خاصة التتراسيكلين حيث يشكو المريض في هذه الحالة من إحساس حرقة في المخاطية الفموية و تكون الأعراض واضحة على سطح اللسان بشكل خاص بسبب خسارة الحليمات الخيطية و هذا ما كان يدعى سابقاً بالفم المحروق بالصادات .