سرطان خلايا الكبد

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

هو سرطان أولي يحدث للخلايا الكبدية hepatocyte, والأعراض والعلامات التي تميزه من البداية تكون غير محددة مما يؤخر تشخيصه, ويتم تشخيصه بوجود زيادة في مستوى ألفا فيتو بروتين, وفق نتائج فحوص الأشعة, وفي بعض الحالات بعد أخذ عينة من الورم وفحصها مجهريا, وعمل مسح بالأشعة فوق الصوتية, وألفا فيتوبروتين يكون مطلوب لبعض الحالات المعرضة بدرجة كبيرة للإصابة بسرطان خلايا الكبد, وسرطان خلايا الكبد بصفة عامة يؤدي إلى الوفاة خلال 6–20 شهر, وفي الحالات الغير متقدمة, وعند وجود ورم صغير بالكبد وغير منتشر خارجه, فإن حالة المريض تسمح بعمل استئصال للورم بالجراحة, أو العلاج الاستئصالي, أو زرع الكبد.
و في أغلب الحالات يحدث سرطان خلايا الكبد نتيجة تليف الكبد, ويكون بعد 20–30 سنة من الإصابة الأولى بمرض كبدي, ومع ذلك فإن حوالي 25% من مرضى سرطان خلايا الكبد ليس لديهم تاريخ مرضي, أو عوامل خطر للإصابة بتليف كبدي, ومدى اضطراب وظيفة الكبد يحدد اختيار العلاج, والعديد من المرضى تحدث لهم وفاة نتيجة الفشل الكبدي أو زيادة الورم.
وبالرغم من أن سرطان خلايا الكبد يعتبر حاليا واحد من أهم أسباب الوفاة بالسرطان على مستوى العالم, فإن الجهود التي تبذل في مجال التطعيم ضد عدوى الفيروس الكبدي (بي), وكذلك المسح والعلاج لحالات عدوى الفيروس الكبدي (سي), و إنقاص الأمراض الكبدية بسبب شرب الكحوليات يجب أن يكون لها تأثير إيجابي في إنقاص عدد الإصابات والوفيات, ولأن الفترة بين حدوث تلف بالكبد إلى ظهور سرطان خلايا الكبد طويلة جدا, فربما تمر سنوات عديدة حتى يلاحظ نقص حالات سرطان خلايا الكبد بسبب هذه التدخلات.
تولد المرض

3101.imgcache

يكون المرض متعدد البؤر multifocal بالكبد في 75% من الحالات, و في المراحل المتأخرة من المرض قد يحدث انتقال metastases إلى الرئة, والوريد البابي, والعقد اللمفاوية حول الوريد البابي, والعظم والمخ.

معدلات حدوث المرض
سرطان خلايا الكبد هو خامس أكثر الأورام السرطانية انتشارا بين الرجال, وثامن أكثر الأورام السرطانية انتشارا بين النساء على مستوى العالم, ويقدر نحو 650000 حالة جديدة يتم اكتشافها سنويا, وانتشار سرطان خلايا الكبد على مستوى العالم يختلف حسب انتشار عدوى الفيروس الكبدي (بي), والفيروس الكبدي (سي), ومناطق مثل آسيا وإفريقيا جنوب الصحراء الكبرى, والتي بها معدلات مرتفعة من العدوى بالفيروسات الكبدية (بي, سي) تكون معدلات الانتشار بها مرتفعة وتقدر بنحو 120 حالة /100000 شخص.
الأعراض

في العادة يشكو المريض من أعراض التليف الكبدي المتقدم.

تكون أهم الأعراض هي الشعور بالرغبة في حك الجلد pruritus, وحدوث يرقان jaundice, وتضخم الطحال splenomegaly, ودوالي نازفة variceal bleeding, وهزال, والطوق البطني المتزايد increasing abdominal girth (بسبب انسداد الوريد البابي وحدوث ارتشاح بالتجويف البريتوني), وحدوث اعتلال دماغي كبدي hepatic encephalopathy, و ألم بالجانب العلوي الأيمن من البطن والذي يكون حدوثه غير شائع.
العلامات
تكون العلامات هي اليرقان, وحدوث ارتشاح بالتجويف البريتوني بالبطن (الحبن), وتضخم الكبد hepatomegaly, وعلامات شرب الكحول (انثناء أصابع اليد وخاصة الإصبع الأصغر وإصبع الخاتم Dupuytren contracture وظهور أوعية دموية عنكبوتية الشكل تحت الجلد spider angiomata) .
وجود ارتعاش باليد عند مد الرسغ وثنيه للخلف (asterixis).
وحدوث ودمة بالقدم pedal edema.

قد تظهر أوردة متوسعة حول السرة نتيجة زيادة الضغط بالوريد البابي periumbilical collateral veins.
قد يشكو المريض من بواسير نتيجة حدوث دوالي بالأوردة بمنطقة الشرج.
الفحوص المعملية:

نتائج تحاليل إجمالي البيليروبين, وناقلة أمين الأسبارتات, والفوسفاتاز القلوية, والألبومين, و زمن البروثرومبين يتوقع أن تكون نتائجها متسقة مع تليف الكبد.

تحدث زيادة ألفا فيتو بروتين (alpha-fetoprotein (AFP عند نحو 75% من الحالات, ويكون مستوى الزيادة متناسب مع مصير المرض, فكلما زادت النسبة كلما كان مصير المرض أكثر سوءا.

فحوص الأشعة:

يمكن فحص الكبد بالأشعة فوق الصوتية, والأشعة المقطعية, وأشعة الرنين المغناطيسي, وعند زيادة ألفا فيتو بروتين والشك في وجود سرطان خلايا الكبد يكون كل من هذه الفحوص لديه فرصة بنسبة 70–85% للكشف عن ورم وحيد solitary, وتكون حساسية الأشعة أكبر عند وجود أورام متعددة

3102.imgcache

فحص الأشعة فوق الصوتية هو أقل في التكلفة, ومن السهل عمله بجانب سرير المريض, وقد يحتاج المريض في حالة وجود شك بعد الفحص إلى عمل فحوص أشعة أخرى لتأكيد التشخيص, ومعرفة مرحلة الورم, كما أن الفحص بالأشعة فوق الصوتية قد لا يكشف عن الأورام التي تكون عبارة عن عقد صغيرة small nodules, ومن مميزات هذا الفحص أنه يسمح بعمل فحص دوبلر Doppler imaging لمعرفة مدى انفتاح أو سالكية الوريد البابي.

فحص الأشعة المقطعية يبين سرطان خلايا الكبد, كما يبين الأمراض خارج الكبد وخاصة اعتلال الغدد اللمفاوية lymphadenopathy.

فحص أشعة الرنين المغناطيسي يبين الإصابات الصغيرة, كما يحدد سريان الدم في الوريد البابي.

الأشعة على الصدر من الممكن أن تكشف عن انتقال الورم إلى الرئتين.
أخذ عينة يكون من الضروري لعمل تشخيص, ويتم ذلك من خلال إدخال إبرة خاصة بأخذ العينة needle biopsy, وتؤخذ العينة عادة من خلال إدخال الإبرة عبر الجلد, مع الاسترشاد بالأشعة فوق الصوتية, أو المقطعية لتوجيه الإبرة نحو الورم.

من الممكن عمل منظار للكبد, وهو يسهل أخذ عينة كبدية من خلال الجلد من موضع معين بالكبد, كما يسمح برؤية الكبد, وتقييم مدى التليف, ويتم إدخال المنظار من فتحة صغيرة بجدار البطن إلى منطقة الكبد, و يجرى هذا الفحص بالمستشفى تحت تأثير مخدر عام, وقد يجرى تحت تأثير مخدر موضعي.

العلاج

اختيارات العلاج المتاحة تعتمد على حجم وعدد ومواضع الورم, ووجود تليف بالكبد أو عدم وجوده, وتقديرا للمخاطر التي قد تترتب على الجراحة نتيجة وجود تليف بالكبد أو أمراض أخرى, والحالة العامة للمريض, وحالة الوريد البابي, ووجود انتقال للورم من عدمه.

يجب علاج المضاعفات قبل البدء في العلاج, مثل إعطاء مدرات للبول في تليف الكبد, وعمل بزل paracentesis الارتشاح بالتجويف البريتوني, وإعطاء لاكتيلوز lactulose في اعتلال الدماغ encephalopathy, وإيرسوديول ursodiol للحكة الجلدية pruritus, وإحداث تصلب sclerosis أو ربط للأوردة التي بها دوالي نازفة variceal bleeding, وإعطاء مضادات حيوية لالتهاب البريتون الميكروبي التلقائي spontaneous bacterial peritonitis.

جراحات الاستئصال, وزرع كبد هي الفرص الوحيدة للشفاء, ولكن تطبيقاتها تكون محدودة.

يتم تقدير حجم الورم ووظائف الكبد قبل الاستئصال.

حوالي 5% فقط من مرضى سرطان خلايا الكبد يكون الزرع مناسب لهم, وهم الذين يكون حجم الورم عندهم صغير وموجود فقط بالكبد.

من طرق استئصال الورم, والتي تستخدم أيضا عند المرضى الذين ينتظرون عمل زرع للكبد الإصمام الكيميائي chemoembolization, وإحداث استئصال بالإيثانول ethanol ablation, والاستئصال بتردد موجات الراديو radiofrequency ablation, والاستئصال بالتثليج cryoablation, والعلاج بالإشعاع radiotherapy.

الوقاية

يجب على المريض تجنب تناول الكحوليات, وغيرها من المواد السامة للكبد حيث أن تليف الكبد يزيد الحالة سوءا.

التطعيم ضد عدوى الفيروس الكبدي (بي).
مصير المرض

يرتبط مصير المرض بمدى التليف الكبدي ومرحلة الورم.

المرضى الذين تسمح حالتهم بعمل استئصال للورم يكون متوسط أعمارهم 4 سنوات.

المرضى الذين تكون حالاتهم سيئة بدرجة لا تتيح العلاج, يكون متوسط أعمارهم 3 شهور.
ملخص عن ملف سرطان الكبد موقع صحة