فشل معالجة الأسنان غير مكتملة الذروة و الحلول الأخرى ( الجراحة و القلع )

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

1-أثناء المعالجة During treatment:
إن كل من معالجة اللب الحي من أجل استمرار التطور الجذري وإغلاق ذروة الجذر يمكن أن تفشلا نتيجة سبب واحد مشترك: هو التلوث الجرثومي.
وهذا يظهر من خلال غياب الانغلاق الذروي.
عموماً إن مصدر الجراثيم هو غياب الختم التاجي أو التنظيف غير الكافي (في حالة إغلاق ذروة الجذر) يمكن أن نجد واحداً أو أكثر من الأمور التالية:
1-الأعراض (الألم، الحساسية على الضغط).
2-العلامات (ناسور ، الانتباج، جيوب حول سنية، شفوفية شعاعية حول ذروية).
3-عدم وضوح الانغلاق الذروي الجذري شعاعياً أو من خلال التحري بالسبر، أو حدوث امتصاص في الحاجز الذروي المتشكل مسبقاً.
4-الفقدان المستمر لماءات الكالسيوم من المسافة القنوية الجذرية مما يشير إلى التهاب حول جذري معند.
5-نمو النسيج الحبيبي باتجاه القناة الجذرية وذلك يتظاهر بنزف عند إدخال المبرد ضمن القناة الجذرية إلى ما قبل الذروة.

B-بعد المعالجة After Treatment:
بعد المعالجة الناجمة بوضوح، يجب أن تتم مراقبة السن كل 12 شهر لمدة 4 سنوات من أجل التقييم السريري والشعاعي للحالة.
يمكن أن يظهر بتر اللب التقليدي بنجاح سريري قصير الأمد، لكنه يبدي فشلاً على المدى الطويل ينجم الفشل عادة عن التلوث الجرثومي من خلال التسرب الحفافي في حول الترميمات وخلال الجسر العاجي الحاوي على مسافات في الموضع الذي تم فيه بتر اللب.
وهذا يحدث عندما تكون الطبقة القاعدية من أكسيد الزك والأوجينول غير منظفة بشكل كامل لماءات الكالسيوم.
إن بعض حالات إغلاق ذروة الجذر والتي كانت في البداية ناجحة قد تؤول إلى الفشل على الرغم من وجود حاجز متكلس من ماءات الكالسيوم.
ويمكن أن يعزى ذلك ذروة الجذر مع وجود حشوة قنوية جذرية مناسبة ، ويمكن أن يعزى ذلك إلى وجود مواد عفنة ملوثة بالجراثيم ملتصقة بالحاجز المتكلس.
خصوصاً إذا لم تنجز المعالجة تحت ظروف صارمة من الطهارة.

الجراحة:
عندما تفشل المعالجة بماءات الكالسيوم عندها تكون المعالجة بالجراحة ضرورية. مثل هذه الاسنان تمتلك قناة ذات جدران متباعدة أو متوازية, و بهذا تكون الجدران رقيقة اضافة على أنها غير مكتملة التشكل, و يكون الجذر قصير نسبيا. نتيجة لذلك يفضل معالجة هذه الاسنان بطريقة قطع الذروة.يفضل عمل قطع للذروة مع حشو راجع, حيث يجب أن تكون كمية الإزالة من بنية السن قليلة مناسب لانتاج حافة ناعمة للنهاية الذروية للجذر للحصول على طريق للوصول لوضع الحشوة. عند الوصول لنهاية الذروة, يتم التداخل على العظم بعد الذروة. إذا وجدت الحشوة الذروية يزال 2 مم من الحشوة من ناحية الذروة أو النهاية الجذرية , إذا وجد نسيج متموت حول الحفرة يجب أن يزال بحذر بسنبلة دائرية بسبب رقة جدران القناة, يمكن عمل منطقة تثبيت بسيطة عند قاعدة الحفرة المحضرة ( يستخدم الجدار الأنسي و الوحشي لهذا الغرض لانها اسمك).
إذا لم تكن السن محشوة , تنظف القناة أولا عن طريق الحجرة اللبية, ومن ثم توضع قطعة قطن مرطبة بcmcp داخل الحجرة اللبية لمنع التسرب من اللعاب و بالتالي تلوث القناة. من ثم تخدر المنطقة, يزال النسيج المتموت الحول ذروي, و من ثم تشذب الذروة للسماح تحضير حفرة نهاية الجذر .أحيانا ينصح في هذه المرحلة بحشو القناة من الحجرة اللبية عوضا عن وضع حشوة قناة منفصلة. هناك مساوىء لهذه الطريقة هو إذا لزم وضع وتد جذري لاحقا, غياب الختم الذروي عند التحضير لوضع الوتد. لمنع هذا الخطر من الأفضل حشو الجزء التاجي و الذروي بشكل مستقل . بعد تحضير حفرة نهاية الجذر يتم تشذيب الجزء الذروي بواسطة مبرد كبير توضع الأداة في المستوى المناسب للقناة و نثبت جيدا في مكانها لعمل قاعدة مناسبة لتكثيف الأملغم. بعد حشو النهاية الذروية و إزالة الأداة يحشى الجزء التاجي ب gutta percha و اسمنت.

• يعتبر التداخل الجراحي ممكناً ويفضل تجنبه لدى الأطفال .
• إذا كانت الجراحة ضرورية يفضل إنجازها من قبل اختصاصي في المداواة اللبية.
• يعتبر هذا الإجراء معقداً بسب قصر الجذور ودقة الجدران في المنطقة الذروية وهذا يهدد مقاومة السن .
• عندما تستطب الجراحة يفضل تطبيق مادة الـMTA كمادة ختم ذروي راجع.
• يجب أن يقلل من مقدار قطع ذروة الجذر أو أن يتم تجنبه لأنه سوف يؤدي إلى إنقاص الجذر القصير أصلاً.

القلع:
• يجب أن يؤخذ القلع بعين الاعتبار جنباً إلى جنب مع الاعتبارات التقويمية إذا كانت السن ذات إنذار سيء جداً،.
• يمكن أن تكون المسافة قابلة للإغلاق ويمكن المحافظة عليها بالتعويض ، وهنا يجب أن يجرى تقييم شامل ودقيق للحالة.
• غالباً ما تكون الجهاز الجزئي المتحرك المؤقت ( حافظة المسافة ) البديل المباشر.
• وبالنسبة للمدى الطويل يتم التعويض بوساطة جسر لصاق او تقليدي أو زرعة.
• يجب تقييم الأسنان المجاورة كدعامات مناسبة لأنها قد تكون عانت من الرض.