كسور الأسنان و تدبيرها لبياً

الكاتب : إدارة الموقع

On أغسطس 28, 2020

تصنيف اذيات الاسنان الرضية Classification :
l حسب Andreasen1994
 كسور التاج racture Crown
 كسر الجذر Root Fracture
 اذيات النسج حول السنية Periodontal tissues injuries
 اذيان الاسنان المؤقتة و الاسنان الاخذة بالتطور Primary Developing teeth injuries
 اذيات النسج الرخوة Soft Tissues injuries
 اذيات العظم الداعم Supporting Bone injuries

العوامل المؤهبة للأذيات الرضية للأسنان PREDISPOSING FACTORS
1- بروز القواطع العلوية .
2- قصر الشفة العلوية .
3- الإعاقة العقلية و الجسدية .
4- النخور الواسعة و الترميمات الكبيرة .
5- أسواء التكون التي تصيب النسج السنية .

آليات الأذيات الرضية:
تحدث الصدمة بشكل مباشر أو غير مباشر .
العوامل المتغيرة في القوة الصادمة التي تحدد نوع و مدى الأذية
1. قوة الصدمة (الكتلة والسرعة).
2. مرونة الجسم الصادم .
3. شكل الجسم الصادم .
4. اتجاه القوة الصادمة .

وبائيات الأذيات الرضية EPIDEMIOLOGY
يختلف انتشار أذيات الأسنان الرضية بشكل واضح حسب المتغيرات التالية :
1- الجنس :
نسبة الإصابة متقاربة في الإسنان المؤقت .
نسبة الإصابة لدى الذكور ضعف مثيلتها عند الإناث في الإسنان الدائم .
2- العمر :
الفترة الزمنية الممتدة بين عمر 2-5 سنوات تعد الأكثر تكراراً للرض عند الأطفال في الإسنان المؤقت .
تعود نسبة الأذيات للارتفاع في المجال العمري 8-12 سنة .
3- الأسنان المرضوضة :
تصيب غالبية الأذيات الرضية الأسنان الأمامية العلوية و خاصة الثنايا العلوية
4- تطور المجتمع :
 كلما تطور المجتمع ازدادت فيه ممارسة الرياضات المتنوعة و استعمال وسائل النقل المختلفة مما يؤهب إلى زيادة نسبة الأذيات الرضية .
5- فصول السنة :
 تزداد نسبة الرضوض السنية في بعض المناطق في الصيف و في مناطق أخرى في الشتاء ، حسب الموقع الجغرافي .

كسور الأسنان
– كسور التاج
أ – كسر يشمل الميناء فقط
ب- كسر التاج البسيط:الذي يشمل الميناء و العاج
ت- كسر التاج المعقد الذي يشمل الميناء و العاج و اللب
كسور التاج و الجذر
ث- كسر التاج و الجذر البسيط
ج- كسر التاج و الجذر المعقد
– كسور الجذر
أ_كسر الجذر الأفقي.
ب _كسر الجذر العامودي.
ج _ كسر الجذر المائل.

كسور الأسنان المؤقتة: إن مرونة العظم المحيط و قصر جذورها يجعل حدوث الكسر أقل إحتملاً بينما ترتفع نسبة حدوث الأذيات الأخرى ”الإنزياح“.
كثيراً ما تنتقل آثار الرض إلى براعم الأسنان الدائمة ,لذلك تعتمد استراتيجية المعالجة هنا على المحافظة على سلامة الأسنان الدائمة ، و ذلك من خلال :
التأكد من عدم اجتياح جذر السن المؤقت لجراب برعم السن الدائمة .
مراقبة الشفاء لتجنب حدوث الأذية التالية لبرعم السن الدائمة .

1- كسور التاج :
1-كسر الميناء :
المعالجة هنا بصقل حواف الكسر الخشنة أو الترميم بالكومبوزيت .
2- كسر التاج غير المعقد :
يغطى العاج المنكشف بماءات الكالسيوم لمنع تأذي اللب .
يُرمم السن بالكمبوزيت أو الكمبومير .

3- كسر التاج المعقد :
يشمل الكسر الميناء و العاج و اللب .
لا يستطب إجراء تغطية اللب في الأسنان المؤقتة .
المعالجة :
أ – انكشاف اللب لفترة قصيرة و النسيج اللبي مازال حياً :
يستطب بتر اللب بالفورموكريزول عندما تكون الذروة مكتملة .
يستطب بتر لب بماءات الكالسيوم عندما تكون الذروة غير مكتملة .
ب- اللب متموت :
يستطب إجراء معالجة لبية تقليدية و حشو القناة بأكسيد الزنك و الأزجينول أو قلع السن حسب الحالة .

2- كسور الجذر :
§ أفضل إنذار لكسور الجذر كسور الثلث الذروي حيث تحافظ معظم هذه الأسنان على حيويتها و تتصف بحركة بسيطة .
§ يمتص السن مع الجزء الذروي المكسور بشكل طبيعي لكن يجب أن يراقب بصورة مستمرة بواسطة الأشعة .
§ كسور الثلث العنقي أو المتوسط يستطب فيها القلع .
كسور الأسنان الدائمة :
يحدث الكسر بسبب قوة صدم أمامية تفوق قوى القص للميناء و العاج.
و يعتمد الحفاظ على حيوية اللب في هذه الأذيات على:
1-انكشاف العاج و المدة المنقضية قبل تغطيته.
2-بعد الكسر عن سطح اللب.
3-مرحلة تطور الجذر.
4-ترافق الكسر مع أذيات أخرى مثل الخلوع.
5-مساحة انكشاف اللب.
6-الزمن المنقضي من انكشاف اللب و حتى المعالجة.

1- كسر الميناء :
 في حال تصدع الميناء ) تخلخل أو إنقطاع في المواشير المينائية بدون ضياع في بنية السن ( لاحاجة للمعالجة مع الانتباه إلى أن هذه الحالة كثيراً ما تترافق مع أذيات على مستوى النسج الداعمة .
 في حال الكسور الصغيرة يمكن إزالة خشونة حافة الكسر دون ترميمها.
 و يمكن في الكسور الأكبر أن تيم ترميمها بالكمبوزيت.

2. كسر التاج الذي يشمل الميناء و العاج:
إن هذه الكسور تؤدي إلى تعرض الأقنية المنكشفة للبيئة الفموية, و بالتالي تعرض اللب إلى الانحلال و التموت أو رد فعل تعويضي بتشكيل العاج المرمم.
الأقنية الواسعة في الأسنان الدائمة عامل إضافي يشكل خطر على سلامة اللب.
تتم معالجة هذه الكسور إما بإعادة ربط الشظية المكسورة إن وجدت أو الترميم بالكمبوزيت.
 من النادر حدوث تموت اللب بعد معالجة كسور التاج غير المعقدة (نسبتها 0.7% فقط ).
و لكن قد ترتفع هذه النسبة عندما يترافق كسر التاج مع أذية حول سنية (انخلاع)تسبب اضطراب الدوران في اللب.

 كسر التاج المعقد:
يحدث في كسور التاج المعقدة انكشاف و تمزق في اللب , و تعتمد معالجة كسور التاج المعقدة على أربعة عوامل:
1- مساحة الانكشاف.
2- الزمن الفاصل بين الانكشاف و المعالجة.
3- درجة تطور و نمو السن.
4-إمكانية الترميم لتاج السن المصابة.
و على أية حال يمكن إتباع المخطط التالي :
في حال السن مكتملة الذروة :
1-إذا كان الانكشاف صغير و لم يمض عليه أكثر من 24 ساعة نقوم بتغطية اللب المباشرة .
2-إذا كان الانكشاف واسعاً نجري معالجة لبية تقليدية.
في حال السن الفتية:
1-في حال الانكشاف صغير إما:
تغطية مباشرة ” زمن الانكشاف أصغر من 24 ساعة“

أو ببتر اللب الجزئي ”يتراوح زمن الانكشاف بين (1-7) أيام ”
اعتبارات حيوية:
 إن انكشاف الأنابيب العاجية وانكشاف اللب يسمح بهجوم الجراثيم بشكل مباشر وغير مباشر على اللب، والذي يستجيب بالالتهاب لاحقاً بتشكيل النسيج الحبيبي
 تستطيع الجراثيم أيضاً اختراق الأنابيب العاجية المكشوفة والتواجد في النسيج اللبي. لكن يعرقل الاستعمار والتكاثر الجرثومي في حال سلامة الدوران الدموي اللبي .
 عند تطبق التغطية اللبية أو بتر اللب الجزئي (A) مع تطبيق ماءات الكالسيوم (المنطقة الظليلة) فإن الشفاء التالي سيحدث منطقة متموتة متخثرة سوف ترى حالاً تحت ماءات الكالسيوم (B) وتحت هذه المنطقة سوف تبدأ استجابة الشفاء بتمايز مصورات العاج وإنتاجها لعاج جديد، وهذا يحدث بعد 2-3 أسابيع بعد المعالجة، في هذا الوقت، أكثر من 5 ميكرومتر من العاج الجديد تتوضع يومياً، والتي تعني تشكل حاجز ملحوظ من النسج الصلبة تحت الجرح اللبي بعد 2- 3 أشهر.

أما في حال انقضاء أكثر من أسبوع نقوم بمعالجة القناة اللبية كاملة و نحشوها بماءات الكالسيوم لتحريض التولد أو التشكل الذروي.

2- في حال الانكشاف كبير:
زمن الانكشاف أقل من أسبوع نقوم ببتر اللب الجزئي.
و في حال تجاوز الزمن الأسبوع نقوم بمعالجة القناة اللبية بماءات الكالسيوم.
 مراقبة الحالة :
يجب مراقبة الحالة مدة 4 سنوات على الأقل. و يتأكد نجاح هذه المعالجات مع الزمن من خلال :

1-غياب الأعراض السريرية من الحالة.
2- عدم وجود إثبات شعاعي لإصابة مرضية داخل الجذر أو حوله.
3-التطور المستمر للجذر في الأسنان غير مكتملة تطور الجذور.
4- المراقبة الشعاعية و التحقق السريري من استمرارية جسر النسيج الصلب.
5- الاستجابة الحسية للمنبه الكهربائي.
 التشكل الذروي:
عندما يحدث تموت كامل اللب فمن الضروري استئصال كامل اللب,وإن نجاح استئصال اللب يتعلق بمدى نضج الجذر .
و هنا يجب تطبيق ماءات الكالسيوم التي تمنع حدوث الامتصاص الداخلي و الخارجي للجذر:
 تطبيق ماءات الكالسيوم كل (3-6) أشهر حتى نهاية تكون الجسر الصلب في الذروة .
 بعدها نقوم بالمعالجة التقليدية للقناة الجذرية .
> يعتمد الإنذار على ثخانة الجذر المتطور حيث السن ذو الجذر الأكثر تطوراً يملك الإنذار الأفضل<

كسور التاج و الجذر:
المعالجة:
ترفع القطعة المكسورة في أقرب وقت ممكن بعد حدوث الكسر ,تنعم حواف الكسر تحت اللثة بواسطة إزميل مينائي, و يغطى باقي السن بتاج مؤقت تنتهي حوافه فوق خط اللثة.
نجري الترميم النهائي بعد شفاء اللثة و الذي يستغرق عادة (2-3) أسابيع.
عند إزالة الجزء المكسور نخدر موضعياً ثم نزيل هذه الشظية .
و“ إذا كان الجزء الطولي من الجذر المكسور أكثر من ثلث طول الجذر يستطب عندئذ قلع هذا السن“.
يمكن معالجة الحالة بنقل حافة الكسر من تحت اللثة إلى فوق اللثة,و ذلك بقطع اللثة جراحياً لوحدها أو قطع اللثة و العظم.
حيث يقطع العظم السنخي لمسافة 2مم تحت خط الكسر و في نفس الجلسة يستأصل اللب و تحشى القناة في نفس الجلسة .
و يمكن معالجة كسور التاج و الجذر التي لا تشمل اللب بإعادة ربط القطعة المكسورة بواسطة نظام الربط العاجي بعد قطع القسم المدفون تحت اللثة أو إعادة البناء بحشوات الكمبوزيت.
يمكن إجراء معالجة جراحية بقلع السن و سحبها إلى مستوى مناسب ثم تثبت في مكانها بواسطة جبيرة فترة (2-3) أسابيع , و من ثم يستأصل اللب و تحشى القناة , و بعد انقضاء (1-2) شهر يمكن ترميم السن بتاج و يشترط لنجاح هذه الطريقة أن يكون طول الجذر مناسباً .
أو تجر تقويمياً حيث تثبت حاصرة على السن أو يحضر سلك على شكل كلابة يثبت في قناة السن بواسطة الاسمنت و تتبع اللثة حركة السن و يتطلب قطع اللثة بعد انتهاء جر السن , تثبت السن في مكانها مدة (2-3) أشهر .
و يمكن ترميم السن إما بإعادة السن بواسطة الكمبوزيت أو بتاج خزفي .
و من سيئات هذه الطريقة فترة العلاج الطويلة إلا أنها تعطي نتائج تجميلية جيدة.

كسر الجذر:
ذات طبيعية معقدة لاشتراك كل من الملاط و العاج و اللب و الرباط في هذه الأذيات .
. يمكن اعتبار الإصابة للقسم التاجي كأذية تقلقل مع رض للرباط وللحزمة العصبية الوعائية للب التاجي. على عكس القسم الذروي الذي يبقى بشكل أساسي غير مرضوض.

 سريرياً: تظهر السن متطاولة وعادة مزاحة حنكياً.

 المظهر الشعاعي:
خطوط أو خط شاف شعاعياً يفصل الجذر إلى قطعتين أو أكثر. القطعة الذروية تبقى في مكانها دائماً، بينما تزاح عادة القطعة التاجية.
قد يضطر طبيب الأسنان إلى إجراء أكثر من صورة مع تغيير الزاوية بالاتجاه الذروي التاجي بمقدار (10-15) درجة في حال عدم وضوح خط الكسر .
لتسهيل الشفاء يجب إعادة السن إلى وضعها الأساسي,في حالات كسور الجذر المرافقة للإنزياح، يجب إرجاع القطعة التاجية إلى مكانها بلطف، إن هذا الإجراء عادة غير مؤلم ونادراً ما يشار إلى التخدير الموضعي، بعد إعادة القطعة، تؤخذ صورة شعاعية ثم تطبق جبيرة قاسية أو نصف قاسية.

إما أن يكون الكسر أفقياً أو عمودياً .
الكسور الأفقية إما أن تترافق مع تموت في اللب أو أن يبقى حياً.
اللب حي : إذا كانت الحركة قليلة أو معدومة, أو إذا كانت الكسر في الثلث المتوسط أو الذروي , فليس من الضروري إجراء المعالجة اللبية .

 إن الاستجابة السلبية لفحوص حيوية اللب لا تعني بالضرورة تموت اللب .
 يجب تثبيت السن بجبيرة لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر .

الكسور الأفقية مع تموت اللب:
كسور الثلث التاجي من الجذر:
تعتمد المعالجة على موقع خط الكسر و علاقته بقمة النتوء السنخي .
فإذا كان الكسر فوق قمة النتوء السنخي فإننا نزيل القطعة التاجية المكسورة و نشذب الحواف كما نزيل النسج اللثوية فوق خط الكسر لأخذ طبعة جيدة تسمح لنا بترميم السن بوتد و قلب معدني ثم نتوج السن بتاج مصبوب أو تاج جاكيت .
أما إذا كان الكسر تحت قمة النتوء السنخي فالمعالجة تكون أصعب
و يمكن حل المشكلة بطريقتين:

1- إذا كان الكسر عميقاً تحت قمة النتوء السنخي يكشف سطح الجذر جراحياً و يزال العظم السنخي و تكمن سيئة هذه الطريقة بأنها تغير موقع اللثة و يصبح الوضع التجميلي غير مقبول .

2-أما الطريقة الثانية فتتضمن معالجة لبية تقويمية حيث تحشى القناة و يثبت قلب معدني مع وتد ليجر الجذر تقويمياً بالاتجاه العمودي حتى يصبح سطح الجذر بوضع يسمح بأخذ طبعة جيدة لترميم السن
كسور الثلث المتوسط من الجذر:
l المعالجة المحافظة :
إذا كان الكسر بسيطاً , الشظايا في وضعها الطبيعي , اللب حياً: يمكن أن يحدث اتحاد بين الشظيتين ,و يوضع السن تحت المراقبة و تفحص حيويته و تجرى الفحوص الشعاعية الدورية و يعتمد نجاح هذه المعالجة على مدى قرب الشظايا و فعالية التثبيت و درجة الانتان .

أما في حالة قرب الشظايا من بعضها مع وجود تموت في اللب :
فتستطب المعالجة اللبية و استخدام المثبتات داخل الجذرية .
نجاح المعالجة :بغياب الأعراض و العلامات السريرية ,
و ملاحظة ضخامة ملاطية بسيطة حول خط الكسر بالصورة الشعاعية.
المعالجة الجراحية:
عندما تكون الشظايا بعيدة عن بعضها البعض نجري معالجة جراحية بشكل يشبه عملية قطع الذروة حيث تزال القطعة الذروية و يتم الحشو الراجع في حال كون الجذر المتبقي كافياً .
أما في حال كونه قصير و غير كاف لا بد من استعمال التثبيت بأوتاد ضمن القناة و داخل العظم .

الكسر في الثلث الذروي :
 هو الأفضل إنذاراً حيث أن السن يكون ثابتاً .
 نقوم باستئصال القطعة الذروية ثم نحشو القناة بالطريق الراجع
 بعد المعالجة نراقب الحالة و قد نضطر إلى تثبيت السن بالجبائر.

2025.imgcache

الكسور العمودية:
 خط الكسر يوازي المحور الطولي للسن.
 أكثر شيوعاً في الأسنان المعالجة لبياً.
 وجود جيوب حول سنية ضيقة عميقة.
 بالألم على الأسنان عند العض.
 قد تكون غير واضحة سريرياً أو شعاعياً وهنا نعمد إلى:
1. رفع شريحة للرؤية المباشرة وللتحقق من وجود الكسر الجزئي أو الكامل.
2. استخدام الألياف البصرية أو التلوين.
3. أخذ أكثر من صورة شعاعية وبأكثر من زاوية.

معالجة الكسور العمودية :
 تختلف المعالجة فيما إذا كان السن مفرد الجذر أو متعدد الجذور.
في الأسنان مفردة الجذر:
 الكسر كامل : الإنذار سيء وينصح بقلع السن.
 الكسر في الجزء التاجي: إزالة الجزء المكسور مع جر تقويمي للجزء المتبقي .
 الكسر في الثلث الذروي نقوم بإزالة الجزء المكسور جراحياً.
في الأسنان متعددة الجذور:
 إذا تضمن الكسر فقط جذر واحد من السن نقوم ببتره .
 يمكن استخدام اسمنت الزجاج الشاردي بسبب خواصه الرابطة في إصلاح كسور الجذر العمودية .
 كما يمكن استخدام الاملغم أو الMTA.

التعليقات

  • dr.Ali مدير عام تم تعديل 2010/09/06كسر العظم السنخي:Fracture of the Alveolar Bone
     المظهر السريري : عبارة عن قطعة من العظم السنخي قد تشمل أو لا تشمل التجويف السنخي السني, تحتوي على سن أو أكثر.
     تكون مزاحة بشكل محوري أو جانبي مما يؤدي عادةً إلى اضطراب في الإطباق .
     عند إجراء اختبار الحركة نجد أن كامل الشظية متحركة و يعطي اختبار القرع صوتاً كتيماً , يكون التمزق اللثوي شائعاً.

    المظهر الشعاعي :
     يمكن أن يشاهد الجزء الأفقي من الكسرفي جميع التوضعات .
     يجب أن يتم التشخيص التفريقي بينه و بين كسر الجذر ,وذلك بتغيير زاوية الشعاع المركزي .
     يحدث تمزيقاً للأوعية الدموية للأسنان المشمولة في كسر العظم السنخي مما يؤدي إلى تموت اللب.
     يحدث أحياناً امتصاص جذري بسبب خطر الانزياح المرافق و المألوف الحدوث و كذلك أذية الأربطة حول السنية .

    2026.imgcache
    المعالجة:
     باستخدام التخدير بالإرتشاح أو التخدير الناحي و هو الأفضل ,تعاد الشظية مع الانتباه إلى تحرير ذرى الأسنان المشمولة بالإصابة من القفل العظمي(التثبيت العظمي ) .
     تجبر القطعة المكسورة باستخدام جبيرة ثابتة أو نصف ثابتة,لمدة (3-4) أسابيع .
     يجب مراقبة الشفاء اللبي و حول السني بعد (4) , (8) حتى 26 أسبوع , و بعد سنة .
    النتائج المتوقعة :
     اللب : يحدث التموت اللبي عادة ً
    في الأسنان مكتملة لذروةا
    2027.imgcache
     الأربطة حول السنيةPDL :
    الامتصاص الجذري نادر الحدوث .
    2028.imgcache
    متطلبات شفاء الكسور الجذرية:
    1- الاحتفاظ بالشظايا قريبة قدر الإمكان.
    2- الحفاظ على هذا الوضع سواء بالدعم العظمي أو بمساندة الجبائر .
    3- يجب التخلص من أي إمكانية للانتان عبر الرباط السنخي السني
    الشفاء بعد كسور الجذر:
     الشفاء بتشكل نسيج صلب (ht): ويحصل عندما يغلق العاج (من مصورات العاج) والملاط (من المسافة الرباطية) طرفي الكسر.
     الشفاء بتشكل نسيج ضام (ct): ويحصل عندما تغزو خلايا الرباط الكسر وتغلق طرفيه.
     تشكل النسيج الحب(gt): يحصل عند تصاب القطعة التاجية بالإنتان والتموت عن طريق الرباط. فيتشكل عندئذ نسيج حبيبي بين قطعتين الكسر كاستجابة لإنتان القناة التاجيةعندما تعالج الحالة معالجة لبية ناجحة (القطعة التاجية) عن طريق ضمادات ماءات كالسيوم مؤقتة والتي تتبع بحشوة كوتابيركا فيحصل شفاء والاستبدال بنسيج ضام .

    النتائج المتوقعة على مستوى اللب:
    إن أكثر العوامل الموجهة لدرجة الشفاء هي:
    1. مرحلة نمو الجذر عند حصول الأذية.
    2. درجة الإنزياح البدئية عند الإصابة للقطعة التاجية.
    في الأسنان الفتية الشفاء بتشكل النسيج الصلب (HT) غالبة، بينما في الأسنان الناضجة فإن الشفاء بتشكل النسيج الضام (CT) أو عدم الشفاء بتشكل النسيج الحبيبي (GT) هي المسيطرة.
    الإنذار:
     قد يحدث تموت اللب بنسبة 25%.
     امتصاص الجذر الالتهابي .
     الالتصاق.
     انسداد القناة الجذرية.
     المتابعة:
    يجب تكرار الفحوص الحيوية و الشعاعية بعد انقضاء 3 أسابيع و 6أسابيع و 3 أشهر .
    و غالباً ما تظهر الاختلاطات في الشهرين الأوليين و تكون كما يلي:
    1- اندفاع القطعة التاجية من الكسر إلى الخارج بسبب توضع نسيج حبيبي بين قطعتي الكسر.
    2-امتصاص في العاج داخل القناة على مستوى سطح الكسر
    3- امتصاص العظم السنخي في مستوى الكسر
    4-انسداد القناة بنسيج صلب في كلا قطعتي الكسر

    المتابعة الشعاعيةRADIOGRAPHIC FOLLOW UP
    يوجد العديد من التغيرات التي لا تظهر مباشرة في الصورة الشعاعية
     بعد 3 اسابيع ظهور شفافية حول ذروية …….. تموت اللب
     بعد 3 أسابيع … تشكل العاج المرمم … امتصاص الجــذور
     بعد 6 – 7 أســابيـــع … امتــصاص تعويضي … إلتصــاق
     بعد 6 أشهر …غياب المظاهر العلامات الســريــريــة .

    الجبائر :
    يشترط بالجبائر أن تحقق مايلي:
    1-أن تكون سهلة الصنع وتطبق في الفم مباشرةً.
    2- أن تكون حيادية لاتطبق أي قوة على السن.
    3- أن لاتكون راضة للسن والنسج الداعمة أثناء تطبيقها ورفعها,ولاتعرض السن للنخر.
    4- أن لاتتدخل في الأطباق.
    5-أن تحافظ على السن في وضعها الطبيعي.
    6- ألاتكون معيقة للمعالجة اللبية إذا احتاج الأمر.
    7. أن تفي بالمتطلبات التجميلية.
    8. أن تكون نصف مرنة .

    أنواع الجبائر
    جبائر مؤقتة ( أيام حتى أسابيع )
    ثابتة ( جبيرة سلكية ) , متحركة ( واقية ليلية )

    جبائر نصف دائمة ( أشهر حتى سنة )
    ثابتة ( جبيرة كومبوزيت ) , متحركة (جهاز جزئي )

    جبائر دائمة ( أكثر من سنة )
    ثابتة ( عدة تيجان , مصبوبة لصاقة ) متحركة ( جهاز فيتاليوم )

    جبيرة الكومبوزيت
    • بدون تدعيم
    • مدعمة بسلك أو شبكة معدنية.
    بحاجة الى تحضير لتأمين سماكة كافية من الكمبوزيت خاصة في المسافات بين السنية.
    • جبائر الكومبوزيت المقوى بالألياف
    1. الجزء المقوى
    2. المادة الحاشية
    الطريقة داخل التاجية
    الطريقة الخارج تاجية
    الوقاية
    تدبير المريض ضمن العيادة السنية